مقالات

الأيديولوجيا.. هل يمكن تجنبها حقًا؟

من الصعب دفن الأيديولوجيا، رغم الحقيقة الجلية التي تبين أن الأيديولوجيات التي عرفها العالم حتى الآن لم تنجح في إسعاد البشرية ورفاهتها، وأن الوصول إلى “أيديولوجيا حديثة” يرتضيها الجميع أمر غير يسير، بل غير مطلوب في نظر الكثيرين.

التمسك بالخصوصية النابع من إحساس قوي بالهوية لا يزال يلزم مجتمعات عديدة، ويسيطر على أذهان الأغلبية الكاسحة في كل زمان ومكان.

فحتى في أكثر هذه المجتمعات تلمسًا لطريق الحداثة، نجد القريحة الشعبية لا تزال حريصة على إنتاج فلكلورها، ووضعه في وجه أي تيار يريد أن يجرف هذه المواريث والتقاليد الراسخة كالجبال الرواسي.

ما هو مفهوم الأيديولوجيا؟

نعم يستعمل كثيرون لفظ أيديولوجيا للحديث عن شيء كريه أو ممقوت، يفسد ولا يصلح، ويشد إلى الخلف دومًا، ولا يدفع إلى الأمام أبدًا، ويقود إلى ممارسة سلوك عنيف وعدواني ضد المختلفين في الرأي والاتجاه.

لكن حتى أولئك الذين يكرهون الأيديولوجيا، فإن كراهيتهم هذه حين تنتظم في أفكار محددة، ينتمون إليها ويدافعون عن اعتناقها ويبررون بها الظواهر والوقائع والسلوكيات، فإنهم يقعون تحت طائلة أيديولوجية أو يعتنقون إحداها، حتى لو كانوا لا يشعرون بذلك.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

ليس هذا فحسب، بل إن إيديولوجيتهم هذه، التي قد لا تأخذ مسمى معينًا أو اصطلاحًا محددًا، تبدو ممقوتة بالنسبة لأعدائهم، تمامًا كما هم يمقتون الأيديولوجيات التي تدفع هؤلاء إلى تبني الصراع ضدهم، أو العمل في الاتجاه الذي لا يحقق مصالحهم، ولا يمكنهم من تحقيق أهدافهم.

أنواع الأيديولوجيات

.jpg - الأيديولوجيا.. هل يمكن تجنبها حقًا؟

الأيديولوجيا لديها قدرة عجيبة على أن تتغلغل في كل ما ننتج من أفكار، وما نبدع من فنون، فهي موجودة في الأفكار السياسية التي نتداولها في مراكز الأبحاث، وأروقة قاعات الدراسة، ودهاليز الأحزاب السياسية والنقابات المهنية والعمالية، والجمعيات الأهلية…

ومتواجدة في حياة الناس اليومية، في السوق والبورصة، وفي المطاعم وأمام المخابز، وفي حديث الأسرة حول مواقد الشتاء التي تزهر باللهب…

ومتضمنة بدرجات متفاوتة في الفلسفة بمختلف ألوانها، وفي أشد حالاتها تجريدًا وتعقيدًا ومنطقية.

وفي مختلف ألوان العلوم الإنسانية مثل الاقتصاد والاجتماع والتربية والتاريخ وعلم النفس والأنثروبولوجيا…

وفي الإبداع الأدبي، نثرًا وشعرًا، في الرواية والقصة والمسرحية والنقد والقصائد والفلكلور الذي ينتقل من جيل إلى جيل.

وكامنة في الفن السينمائي والتشكيلي ورسوم الكاريكاتير…

خصائص الأيديولوجيا

إنها موجودة، بدرجات متفاوتة على استحياء أو بشكل صارخ فاضح، وتفرض نفسها حتى وقت أن نتصور أننا نتخلص منها، ونجهز عليها، ونفكر بغيرها، موجودة ولا فرار منها.

وإذا كان الفرار من الأيديولوجيا صعب، فإن البديل هو تفكيك أبنيتها، بحيث ننزع عنها بعض الأوهام، مثل الحديث عن ارتباطها بالطبيعة البشرية، والادعاء بعلميتها التامة، واستخدامها في تبرير حتى أكثر الأخطاء فداحة، وجمودها عند نقاط محددة لا تفارقها بدعوى التمسك بالجوهر.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

عند هذا الحد ستنجلي “الأيديولوجيا” وتتخلص من شوائبها العديدة، لتؤول في النهاية إلى “منظومة” من القيم السياسية، تختلف من أيديولوجية إلى أخرى، لكنها جميعًا تمثل قيمًا أصيلة لا يمكن للإنسانية أن تعيش وتتقدم من دونها.

اقرأ أيضاً:

سباعية من نفايات الفكر

ظاهرة التأثير والتأثر في الفكر الإنساني

السيولة الفكرية

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

*************

لمتابعة قناة اليوتيوب لأكاديمية بالعقل نبدأ، اضغط هنا

لقراءة المزيد من المقالات، اضغط هنا

 

د. عمار علي حسن

روائي ومفكر مصري

مقالات ذات صلة