فن وأدب - مقالاتمقالات

المنضبط نجيب محفوظ

من يمعن النظر في حياة العرب الراهنة يجدها، في الأغلب الأعم، متخبطة زائغة، لا يحددها هدف، ولا تحكمها غاية، تعج بالفوضى، وتفتقد إلى الانضباط والاتزان، وتفتقر إلى الدأب، ويعوزها الإصرار على بذل الجهد المنظم والمنتظم،

الذي يعد وسيلة مهمة للإنجاز، والترقي في المعيشة، وطريقة ضرورية لتحقيق جزء كبير من أسباب وجود الإنسان في الدنيا، بتعميره للأرض، وكدحه الدائم، ومكابدته من أجل أن يكون اليوم أفضل من الأمس، والغد أحسن من اليوم.

لكن هذه الصورة العامة الحافلة بالفوضى لا تخلو من مشاهد نادرة للانضباط والاتزان والدأب، تبرهن على كذب ادعاءات من ربطوا بين العبقرية والتحلل، وبين الإبداع والهذيان، وتؤكد أن الجل الأعظم من التفرد والتميز يتكئ على بذل الجهد،

وتدريب النفس على مشقة العمل الدائم، والعطاء المستمر، وتثبت كذلك أن الموهبة كائن حي، تحتاج إلى الرعاية المنتظمة، كي تنمو وتستوي على سوقها، وتزدهر فتمنح صاحبها توهجا دائما، فيعطي مجتمعه خير ما لديه، وأفضل ما عنده، فيكبر به وبأمثاله من أصحاب القرائح المتوقدة، والأذهان الثاقبة، والبصائر النيرة.

كيف كانت حياة نجيب محفوظ؟

وقد كان نجيب محفوظ واحدا من الأمثال الراسخة للانضباط والجد والاجتهاد، فقد وضع لحياته نظاما صارما، لا يحيد عنه، ومد أذرع هذا النظام إلى مختلف مناحي معيشته، سواء في إبداعه الأدبي الغزير والفياض والمتميز، أو في مسيرته العملية المتتابعة،

اضغط على الاعلان لو أعجبك

موظفا بوزارة الأوقاف ومشرفا على هيئة الرقابة على المصنفات الفنية، وكاتبا بصحيفة الأهرام، أو حتى في سلوكياته اليومية البسيطة، أو مراعاته لصحته، وترويضه لمرض السكر، الذي يحتاج إلى تصرفات محسوبة، والتزامات دقيقة في كل ما يدخله الإنسان إلى جوفه من طعام أو شراب.

وقد بلغ محفوظ في هذا حدا عاليا، يصلح أن يقدم للأجيال اللاحقة على حياته نموذجا يحتذى ومثلا يُقتدى به. فمحفوظ كان يعرف قيمة الوقت، وينظر إليه وفق الحكمة ذائعة الصيت التي تقول: “الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك”.

ومن ثم فإنه أنجز كما هائلا من الأعمال الروائية والقصصية والحوارية والمقالات والترجمات، رغم أنه كان مضطرا للتوقف عن القراءة والكتابة لمدة ستة أشهر من كل سنة، بسبب مرض الرمد الذي أصاب عينيه، كان يقضيها في التأمل، والتخطيط الذهني لروايته، التي تتسم بمعمار قوي، راسخ الأركان، متماسك المكونات، حافل بلغة جميلة عميقة، ورؤى شاملة.

سر إبداع نجيب محفوظ

3 naguib1 - المنضبط نجيب محفوظوكان محفوظ يؤمن بأن الجهد الفائق هو العمود الفقري للعبقرية، وأن الإبداع “عملية إرادية”، ومن هنا كان حريصا على أن يجلس كل يوم ينعم فيه بالإبصار السليم المعافى كي يكتب، إلى الدرجة التي كانت تبدو فيه المنضدة جزءا عزيزا من جسده.

وهذا الحرص جعله يكتب حتى الرمق الأخير، فلما شلت يمينه بعد محاولة اغتياله في عام 1994 راح يدرب يده على الكتابة بحروف مرتعشة، وكأنه طفل حديث عهد بالقلم، حتى تمكن من أن يخط سطورا قصصية جديدة،

ثم انتهى إلى الإملاء على سكرتيره الخاص، حتى لا يكف عن الكتابة مهما حصل. ولما انقطعت صلته بتفاصيل المجتمع والناس لضعف سمعه وبصره لجأ إلى رؤى الليل وأحلامه، لينسج منها أقاصيص رائقة عميقة، جمعها في كتابه “أحلام فترة النقاهة”.

وكان أشد حرصا على القراءة التي أوصى بأن تكون “بلا حدود وفي أي اتجاه”، فتابع في سنواته الأخيرة بعض الكتابات الأدبية الجديدة، وظل يحرص على الإلمام بما ينتجه بعض الكتاب الصحفيين المفضلين لديه، وكان سكرتيره يقرأ له ما يريد، حتى اليوم الذي دخل فيه المستشفي للمرة الأخيرة.

اقرأ أيضاً:

الجزء الأول من المقال

الجزء الثاني من المقال

اضغط على الاعلان لو أعجبك

ما هي الثقافة؟ وما عناصرها؟

العمل عند نجيب محفوظ

وعلى التوازي مع الإبداع كان نجيب محفوظ موظفا منضبطا خلال سنوات عمله المديدة في وزارة الأوقاف، فلم يتغيب عن مكتبه إلا لعذر قاهر، ولم يتأخر عن لحظة الحضور الرسمية أبدا، وبلغ في هذا مستوى عجيبا، جعل كثيرين يضبطون ساعاتهم على وصوله.

فقد كان يخرج من بيته في حي العجوزة في وقت لا يتغير، ثم ينعطف يسارا على كوبري قصر النيل، ليتوغل في وسط القاهرة، حتى يصل مبنى وزارة الأوقاف الكائن بحي باب اللوق في موعده المحدد.

ولم يشعر محفوظ يوما، على قامته الإبداعية المديدة، أنه فوق الوظيفة، أو أنها قد ضاقت على موهبته الرحيبة، بل أداها بتفان شديد، وإخلاص كبير، وهمة عالية، وكرر السلوك ذاته حين انتقل للعمل في الرقابة على المصنفات الفنية، والكتابة في صحيفة الأهرام، فصار مضرب الأمثال في الجد والإخلاص.

أما الانضباط مع المرض فلم يقل عن نظيره مع العمل، فمحفوظ طبق نصيحة طبيبه بدقة، فصاحب مرض السكر، حتى روضه وطوعه تماما، وبلغ في احترام مرضه درجة أغاظت طبيبه نفسه فقال له يوما: “إنني دائما أنصح مرضاي بأن يلتزموا بتعليماتي، أما معك فلأول مرة أجدني أرغب في أن أنصح مريضا بأن يخالفني”.

المعلم الأكبر

نجيب محفوظ - المنضبط نجيب محفوظ

رحم الله نجيب محفوظ، فقد تعلمنا منه أشياء أخرى، غير تواضعه وتأدبه الجم، وسرده الجميل المنطوي على كثير من القيم والمعاني الإنسانية الكبرى.

هذه سلسلة من المقالات حول أدب نجيب محفوظ وشخصه، بوصفه “المعلم الأكبر” في مسيرة الرواية العربية، الذي تعددت زوايا علاقته بكل القادمين بعده، لتتراوح بين التأثر التام، الذي يصل إلى حد الاقتطاف والتمثل،

وبين التمرد عليه وتحديه، أو بمعنى أدق محاولة الخروج من عباءته، بغية التجديد في الشكل والمضمون، مرورا بأنماط متدرجة من تقليد النص المحفوظي أو العيش في رحابه.

نجيب محفوظ، كفنان وإنسان، له كثير في ذمة الناس، وعليه أيضا ما لا يمكن تجاهله، لا سيما أولئك الذين كانوا يعولون عليه أن يرفع صوته أعلى في سبيل الحرية والعدالة الاجتماعية، ولا يكتفي فقط بالإيمان بهاتين القيمتين في أدبه.

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

*****************

لمتابعة قناة اليوتيوب لأكاديمية بالعقل نبدأ، اضغط هنا

لقراءة المزيد من المقالات، اضغط هنا

د. عمار علي حسن

روائي ومفكر مصري

مقالات ذات صلة