رياضة - مقالاتمقالات

العزف منفردا في الكامب نو

ماذا فعل إمبابي ورفاقه في ميسي على أرض كتالونيا؟

عزيزي القارئ إذا كنت شاهدت موقعة برشلونة و باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا بنفسك والتي انتهت بنتيجة 4-1 لصالح البارسيين، فعليك استكمال قراءة هذه السطور المكتوبة حتى آخرها، لكي تعلم إن خسائر الفريق الكتالوني ليست على مستوى النتيجة فقط ولكن في معركة الأرقام والإحصائيات، وإن كنت ممن لم يستطيعوا المشاهدة نظرا لمتابعتهم لمباراة الأهلي القاهري والمريخ السوداني في دوري أبطال إفريقيا ففي هذه المقالة ستكون بمثابة أحد المشاهدين من أرضية الملعب في ملعب الكامب نو.

طريقة اللعب والتشكيل الأساسي

في البداية وكما اعتدنا وتعودنا أن نذكر الفريق والمدرب وطريقة اللعب والتشكيل الأساسي الذي خاض به المباراة، وسنكون الآن مع فريق برشلونة صاحب الملعب والضيافة الذي يتولى قيادته الفنية كومان، ولعب بطريقة 4-3-3، في حراسة المرمى تري شتيجن، ورباعي خط دفاع من اليمين إلى اليسار مكون من ديست وبيكيه العائد من الإصابة ولينجلت، وألبا، وأمامهم ثلاثي خط الوسط مكون من دي يونج وبوسكتس وبيدري، وثلاثي هجومي مكون من عثمان ديمبلي وجريزمان وليونيل ميسي قائد الفريق.

في المقابل لعب بوكيتينو المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان باللعب بذات الطريقة 4-3-3، في حراسة المرمى نافاس ورباعي خط الظهر مكون من فلورينزي، وماركينيوس، وكيمبيمبي وكورزاوا، وثلاثي في خط الوسط خاي وباريدس وفيراتي، وثلاثي الهجوم كين وإيكاردي وإمبابي، في غياب نيمار ودي ماريا.

أثناء المباراة

المباراة بدأت هادئة حتى الدقيقة 27 من الشوط الأول، إلى حين احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح برشلونة سجلها ليونيل ميسي المتخصص في الكرات الثابتة، ليتوق الجميع إلى مباراة نارية من طراز فريد ستكون في الدقائق المقبلة، وهذا ما حدث، لمسات تمريرات متنوعة ما بين طويلة وقصيرة على الأطراف وحتى العمق ومراوغة ولا أروع من إمبابي سجل بها هدف التعادل بعد مرور 5 دقائق فقط من أول هدف وإن كان آخرها في هذه المباراة لفريق برشلونة.

تكررت انطلاقات لاعبي باريس سان جيرمان في ظهر دفاعات فريق برشلونة، والأريحية التي لعب بها إمبابي والصاعد مويس كين أظهرت بشكل واضح أن القابع خارج الخطوط على المقاعد البلوجرانا لم يعتمد تكتيكا للذود عن مرماه والدفاع عن ألوان فريقه، إذًا إن كنت مشجعا لبرشلونة لا عليك سوى أن تجلس وتنتظر الفضيحة القادمة.

بوكيتنيو المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان استخدم أساليبه الهجومية المتعددة والتي ساعده فيها اللاعبون بشكل قوي وسخروا كل مهارتهم من أجل الإطاحة بميسي ورفاقه في عقر دارهم، اللعب الضاغط بكل الخطوط، والتوزيع على الأطراف، وحتى الاخترقات من العمق، مهلا مهلا.. نيمار لم يكن موجودا، دقائق وفكر فيما إذا كان البرازيلي نيمار يقود هذه المباراة ماذا كان سيحدث لدفاع برشلونة المهلهل؟!

بعض من الأرقام لتوضيح سير المبارة

على مستوى الأرقام الأفضلية واضحة لأبناء باريس سان جيرمان الذين استأنسوا ملعب الكامب نو وكأنهم في حديقة الأمراء في باريس، ففي الاستحواذ كانت الغلبة لبرشلونة بنسبة 52% مقابل 48% للبارسيين.

في المعركة الهجومية كانت الغلبة لفريق باريس إذ سدد لاعبو باريس سان جريرمان 16 تسديدة كان منها 9 بين القائمين والعارضة نجحت 4 منها في هز شباك برشلونة، في المقابل سدد برشلونة 12 كرة منها 4 كانت بين القائمين والعارضة ونجحت واحدة فقط في هز شباك باريس.

الفرص الخطيرة أيضا كانت من نصيب فريق باريس سان جيرمان، إذ لاحت 6 فرص خطيرة لصالح البارسيين، و2 فقط لصالح فريق برشلونة، وعن العرضيات كان رفقاء ميسي هم الأخطر 14 كرة عرضية و12 لصالح فريق باريس.

التمريرات كانت أيضا لصالح فريق برشلونة ولكن دون فاعلية كبيرة 532 تمريرة منها 480 تمريرة صحيحة، فيما كانت 479 لصالح فريق باريس سان جيرمان اكتملت منها 421 تمريرة.

في حراسة المرمى الضغط كان كبيرا على الحارس الألماني تريي شتيجن، الذي نجح في التصدي ل 4 كرات خطرة فيما تصدى نافاس حارس فريق باريس سان جيرمان إلى 3 كرات، وفي الركض داخل الملعب، قطع فريق برشلونة مسافة 100.8 كيلو متر مقابل 102.3 كيلو متر للفريق الضيف، أما عن الافتكاك بالكرة كانت هذه المعركة لصالح البارسيين، إذ نجحو في 18 محاولة مقابل 14 محاولة من جانب برشلونة، وشتت دفاع باريس سان جيرمان الكرة 16 مرة مقابل 6 مرات فقط لفريق برشلونة، وتصدى كل فريق لتسديدات من الخصم عن طريق الدفاع 4 مرات لكل منهما.

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

اقرأ أيضاً:

الأهلي والدحيل

تحليل الأهلي والمقاولين العرب

الرياضة والقوة الناعمة

اظهر المزيد

محمد الجزار

ناقد رياضي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى