فن وأدب - مقالاتمقالات

المعاني الكامنة في سيرة نجيب الريحاني

لم يمت الفنان الكبير نجيب الريحاني عام 1949 بل عاش إلى الآن، ذهب جسده وبقي فنه، ثم أخيرًا ظهرت سيرته المكتملة عن “دار بتانة” بالقاهرة.

من عثر عليها، وقال إن سيرته التي نشرت من قبل كانت ناقصة، وهو الشاعر والمؤرخ الأدبي الأستاذ شعبان يوسف، يتهم “دار الهلال” بأنها حذفت أشياء إيجابية عن “الملك فاروق” من تلك السيرة، بعد قيام “ثورة يوليو” 1952، وحديثها البائد عن “العهد البائد” بشخوصه وأفكاره ومقتنياته.

المهم أن السيرة الآن باتت بين أيدينا، وهي لواحد من عمالقة التمثيل في العالم العربي، مسبوقة بدراسة مستفيضة لشعبان يوسف.

وملحوقة بعدد وافر من المقالات التي كتبت عن الريحاني للكبار من أمثال عباس العقاد ويحيى حقي ونعمان عاشور ومحمد تيمور وزكي طليمات وصلاح عبد الصبور وسعد الدين وهبة وسعد أردش وأحمد عباس صالح.

أسباب كتابة مذكرات نجيب ريحاني

انبرى يوسف في دراسته تلك للدفاع عن الريحاني، ورد عنه كل قدح فيه، وفسر أسبابه، واستشهد في هذا على ما ذكره عنه من قدروا له دوره الفني، ورثوه حين غاب، ثم أضاف إليه ما وجده في أرشيف هذه الفترة من كتابات عن الفن والثقافة والسياسة والمجتمع، ومن قريحته كناقد أدبي.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

دنو الأجل

قرأت هذه السيرة وما سبقها ولحقها، ودار في رأسي سؤال: لماذا كتب الريحاني سيرته؟ وظني أنه فعل هذا لأسباب، ليست بخافية على كثيرين، أولها شعوره بدنو الأجل.

إذ شرع فيها بينما كانت صحته تعتل وهو يمضي في الثامنة والخمسين من عمره، وكانت علته مضنية إلى درجة أن الأطباء نصحوه بألا يقف مرة ثانية على خشبة المسرح، أو أمام الكاميرا.

لكنه خالفهم في هذا، وكأنه يردد ما قاله نجيب محفوظ فيما بعد ناظرًا إلى قلبه الذي أتبعه الهوى: “والله ما أسقمني إلا الشفاء”.

الاعتزاز بفن التمثيل

السبب الثاني هو اعتزاز الريحاني بدوره في الحياة عمومًا، وفي فن التمثيل خصوصًا، فهو واحد من المؤسسين الكبار، أعطى الفن عمره وأخذ منه الذيوع والمجد والمال، الذي كان لا يستقر في جيبه طويلًا، فظل يتقلب بين عيشين متناقضين، ملك متوج وشحاذ بائس.

حدس نجيب الريحاني

الريحاني ممثل مصري - المعاني الكامنة في سيرة نجيب الريحاني

السبب الثالث هو حدس الريحاني الذي كان يدرك، على ما يبدو، أن المسرح سيضيع، وهو ما جرى بالفعل، فقد بقيت أفلام السينما، وقديمها يعاني الآن من عطب ويحتاج إلى ترميم للصوت والصورة.

أما المسرح القديم فلم يتم تصويره إلا بعد ظهور التلفزيون في مصر، وهذا كان بعد رحيل الريحاني بسنوات، وبمرور الوقت بات المسرح الجديد نفسه يعاني من إهمال.

من يكتب مسرحية لا يجد من ينشرها، وإذا رزق النص بمن يقوم بتمثيله فإن أغلب العروض ما أن تبدأ حتى تنتهي، لأن الجمهور تغيرت وجهته.

الاختلاف على شخصية الريحاني

السبب الرابع أن الريحاني كان يشعر أنه شخصية خلافية، فهناك من يرفعه إلى عنان السماء، وهناك من يرميه إلى أسفل سافلين، فرأى أن يفصل هو بين الفريقين بكتابة سيرته، ليروي عن نفسه، ولا يترك هذا لغيره.

تعويض الغياب عن المسرح والسينما

الخامس هو أن الريحاني أراد أن يُسّرِي عن نفسه بعد أن تدهورت صحته ولم يعد قادرًا على الاستمرار في فنه، وربما رأى في كتابة مثل هذا النص ما يعوض الغياب عن خشبة المسرح وشاشة السينما.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

رسالة شكر وامتنان

السبب السادس هو رغبة الريحاني في أن يبدي عرفانًا شديدًا لمن ساهموا في صناعته كفنان، ويبدي غبنًا من أولئك الذين أرادوا أن يعرقلوا مسيرته.

صاغ الريحاني مذكراته بلغة شفاهية أو محكية فبدا وكأنه يسامر القارئ، وهي مسألة يعرفها من عاصروا مسرح الريحاني أو شاهدوا أفلامه.

اقرأ أيضاً: شريط السينما وثيقة تاريخية

اقرأ أيضاً: «إيغون شيلي».. حين يصطدم الفن بالمرض!

اقرأ أيضاً: طواويس بهاء طاهر المجهدة

الريحاني بين المسرح والسينما

إذ بدا لي أنا شخصيًا كقارئ أن الريحاني يجلس إلى جانبي، وكل حرف مكتوب في تلك السيرة تخيلته منطوقًا بلسان كاتبها، وبطريقته الساخرة، التي يمتزج فيها الضحك بالبكاء.

لا سيما أن الكاتب تحدث بضمير “الأنا”، الحميم في كتابة السير الذاتية، وأعطانا مقاطع صغيرة متتالية، أو دفقات محكية بسيطة، منشغلًا فقط بالفن وما يتعلق به، ومبتعدًا إلى حد كبير عن ذكر السياق السياسي ـ الاجتماعي الذي كان يحيط به.

تضمنت مذكرات الريحاني أشياء عن تطور المسرح المصري، وبداية ظهور السينما والمخاوف التي كانت تنتاب الواقفين على خشبات المسرح من الوقوف أمام أضواء الكاميرات.

ثم علاقة الفن المصري بالعربي، وما لعبه عرب المهجر من دور فني في بلاد الغربة، وكذلك بعض ما يدور في مجتمع أهل الفن.

المعاني الكامنة في سيرة الضاحك الباكي “نجيب الريحاني”

20200607110241241 - المعاني الكامنة في سيرة نجيب الريحانيهناك كثير من الأشياء المضمرة في هذه السيرة، والمعاني الكامنة في سطورها، والتي من الممكن أن تفيد من يقرؤها.

السعي وراء الهدف

أولها أن يسعى الإنسان خلف الهدف الذي يحلم به، ويتخفف من كل ما يعيقه، ويمتلك في هذا روحًا متمردة، فالريحاني تمرد على الوظيفة براتبها المضمون، وتسلسها المأمون، وذهب إلى الفن خالي الوفاض، لا يعرف كيف يدبر قوت يومه، ولأنه أخلص لحلمه فقد نال ما يريد.

لا يأس مع الحياة

المعنى الثاني هو أن يوقن الذاهب إلى هدفه بأن الحياة فيها كثير من التعرجات، وأنها تمضي بين صعود وهبوط، وقيام وقعود، وغفوة ويقظة.

المهم ألا ييأس الإنسان في لحظات الهبوط والقعود والغفوة، فحياة الريحاني مضت على هذا المنوال، من نجاح مبهر، إلى فشل ذريع، ثم نجاح جديد، لكن الستار أسدل على حياته بعد أن كانت أسطورته الفنية قد اكتملت.

رسالة الفن قائمة

المعنى الثالث يخص ذلك الجدل الذي يدور عن فردية الفن وذاتيته، فهنا يعلمنا الريحاني أن تلك الذاتية ليس بوسعها أن تجور على “الجماعية”، إذ إن الفنان يتأثر بمن حوله، والممثل لا ينجح وحده، إنما حين يجد النص الجيد، والمخرج الجيد، والمصور الجيد أيضا.

في الوقت ذاته يمكن أن ندرك من هذه المذكرات أن رسالة الفن هي الفن نفسه، وأن المحاولات البائسة لتحويله إلى وعظ أو منشور أو أيديولوجيا تضر دوره، وتطفئ بريقه، وتُذهب عنه الإبداع والاختلاق.

دور السلطة في حياة الفن

أما الرابع فيتعلق بدور السلطة في حياة الفن، وهي متنوعة بين سلطة سياسية ودينية واجتماعية، والأولى والثانية أخف وطأة من الثالثة.

الريحاني لم يضنه نقد السلطة السياسة له، متمثلة بالأساس في الملك عبد الله عاهل الأردن الأسبق الذي لم يرق له عرضًا للريحاني في عمَّان، ولا باتهام السلطة له في مصر بأنه ينتصر في إحدى مسرحياته للاستعمار الإنجليزي، وهي مسألة نفاها الريحاني تمامًا.

كذلك لم تضنه السلطة الدينية حين غضب الأزهر والكنيسة والمعبد اليهودي عليه وقت عرض مسرحية “حسن ومرقص وكوهين”، لكن أضناه غضب الجمهور منه أحيانًا، حين تم اتهامه بالإسفاف والسخرية من “ابن البلد”، لا سيما مع مسرحياته عن “كشكش بيه عمدة كفر البلاص”.

علاقة الفن بالصحافة

الخامس يرتبط بعلاقة الفن بالصحافة، وكيف يمكن للأخيرة أن تلعب دورًا كبيرًا من خلال النقد الأمين والخلاق في تطوير الفن، والعكس صحيح.

المنافسة الشريفة

السادس، وهو القديم المتجدد، يتمثل في “الملكية الفكرية”، فقد وجد الريحاني من يقلدون الشخصية التي اخترعها، وهي “كشكش بيه” في لبنان والمهجر وحتى في سوق روض الفرج، وكل مقلد كان يزعم أنه الأصل، وأن الريحاني هو من يقلده.

السادس هو ما تعطيه المنافسة الشريفة للفن من قدرة على التطور والتجدد المستمرين، وهي مسألة ظهرت من خلال التنافس الشديد بين الريحاني وعلي الكسار، وكيف كان كل منهما يرد على الآخر بمسرحية جديدة يتابعها الجمهور في شغف.

أما السابع فيخص روح مصر، التي اعتادت دومًا احتضان الغريب، ومنحه الفرصة كاملة، فالريحاني تعود جذوره إلى العراق، لكن المصريين تعاملوا معه دومًا على أنه من غرس أرض النيل.

وفاة نجيب الريحاني

مات الريحاني، الذي طالما أضحكنا وهو يخفي عنا دموعه الدفينة قبل قيام ثورة يوليو بثلاث سنوات، وقد يكون مات في الوقت المناسب.

ربما لو امتد به الأجل لطلب منه أن يخصص مسرحياته لخدمة توجهات ضباط يوليو السياسية، وهي ما وجد غيره نفسه مضطرًا إلى التساوق معها وهو مرغم.

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

*****************

لمتابعة قناة اليوتيوب لأكاديمية بالعقل نبدأ، اضغط هنا

لقراءة المزيد من المقالات، اضغط هنا

د. عمار علي حسن

روائي ومفكر مصري

مقالات ذات صلة