أسرة وطفل - مقالاتمقالات

المرأة بين الأسرة والفكر الغربي .. الجزء الأول

تعد الأسرة البيئة الأساسية في تشكيل وتكوين الإنسان من الناحية النفسية والسلوكية، والتي بدورها تؤثر سلبًا أو إيجابًا على المجتمع ككل.

نلاحظ اتفاقًا بدرجة كبيرة حول كون الأسرة أساس وعماد المجتمع، وأن طبيعة تكوين الأسرة وتأسيسها يؤثر إيجابيًا على المجتمع حال قيامها على أسس قوية وواضحة، وإذا لم يتحقق هذا التأسيس على دعائم قوية اختل توازن المجتمع.

عند النظر إلى قضية المرأة ودورها المحوري في الأسرة، نجد الفكر المادي الغربي قد وضع معايير واهتمامات مختلفة على عاتق المرأة، أدى إلى ظهور مشكلة الأسرة، والتي تعد من المشكلات الأساسية في عالم اليوم.

على الرغم من محورية الأسرة لبناء الفرد ودورها الأساس في ضبط المجتمع بل والوجود البشري ككل، إلا أن الأسرة اليوم تعاني أزمة كبيرة وخطيرة، والتي سنحاول رصدها ومعرفه أسبابها وطرق الحل.

أسباب المشاكل الأسرية

الخلافات على الواجبات التربوية للأبناء

يعد من أهم أسباب أزمة الأسرة في الوقت الراهن ما يبدو من طبيعة ومحددات العلاقة بين الجنسين، فالنظرة إلى تلك الأمور في الوقت الحالي هي نظرة خاطئة أدت إلى درجة من الضبابية والنسبية، إذ لم تعد العلاقة واضحة ومحددة لدى الطرفين غالبًا، فقد تغيرت النظرة إلى المرأة والرجل معًا.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

البعض يرى أن الدور المؤثر في التربية داخل كيان الأسرة هو للأم، ويرى آخرون أن الأب هو العنصر الأساس في التربية داخل الأسرة، وبالرغم من ذلك الاختلاف يتفق كثيرون على أن هناك عوامل أخرى مؤثرة في التربية خارج نطاق الأسرة مثل المدرسة والإعلام، لكن تظل الأسرة هي المؤثر الأكبر على الأطفال.

إذا نظرنا إلى تغير دور المرأة المحوري في الأسرة وما لحق به من تغيرات كبرى زلزلت كيان الأسرة وأدت إلى كثير من المشكلات، نجد أن النظرة الواقعية تميل إلى أن الأم هي من لها الدور المحوري داخل الأسرة، هذا لا يعني بأي حال من الأحوال التقليل من دور الأب أو حتى العوامل الخارجية.

الصراع بين الرجل والمرأة

إن العلاقة بين الرجل والمرأة تعد المحور الأساسي في قضية الأسرة اليوم، فالنظرة إلى طبيعة العلاقة وفق المنظور الغربي هي نظرة خاطئة، فالأسرة في المجتمعات الغربية نفسها تعاني اليوم من الاضطراب والتمزق والانهيار.

تدهور العلاقة بين الأهل والأبناء

طبيعة العلاقة الأسرية بين الأبناء والوالدين غير طبيعية، من غياب الأولاد وانفصالهم عن الأسرة في سن معين.

التغيرات الاجتماعية والاقتصادية

كذلك النمط المعيشي والاقتصادي الذي فرضه الفكر المادي الغربي جعل الوالدين بعيدين لفترات طويلة عن الأسرة نتيجة ظروف العمل الشاقة، ما دفع بعض الأسر إلى البحث عن بدائل لها،

مثل المدارس الخاصة والمربيات أو ترك الأبناء فريسة للتليفزيون ووسائل التواصل، ما أدي إلى ضمور البعد العاطفي لكل أفراد الأسرة وزيادة الاغتراب النفسي ولا مبالاة بباقي أفراد الأسرة واحتياجاتهم النفسية والعاطفية والتربوية الحقيقية.

آثار الفكر الغربي على المرأة والأسرة

5548aa af4afacf024a4b568fe71ca1f6c07046 mv2 - المرأة بين الأسرة والفكر الغربي .. الجزء الأوللقد وجّه الغرب كثيرًا من الضربات للمرأة والأسرة بصفة خاصة، نتيجة رؤيتهم المادية المعتمدة على تحقيق أكبر قدر من النفع المادي على حساب أي شيء حتى البشر أنفسهم.

أشاعوا الفساد وحطموا القواعد الفطرية والأخلاقية بين الجنسيين، ما تسبب في معاناة كبيرة للمجتمع الغربي نفسه، يشهد بذلك كل العالم، لكن هذا الفكر المادي القبيح لم يسلم منه مجتمعنا أيضًا.

نحن اليوم نمر بمرحلة تزلزل كيان الأسرة، والذي بدوره سيزلزل كيان المجتمع، كثير من النساء اليوم يقضين حياتهن بدون زواج أو انفصال بعد الزواج، والأمر متشابه لدى الرجال.

التفكك الأسري

لا ننكر أن مجتمعاتنا ما زالت تحتفظ ببعض جوانبها القيمية وبها الكثير من الأسر العاقلة والناضجة، ما زلنا نرى تجمع الجد والجدة مع الآباء والأبناء، لكن لا نخفي خوفنا من قلة هذا المشهد، ومن شدة الصعوبات التي تواجه تكوين أسرة عاقلة والمحافظة عليها.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

كل تلك المشكلات عاشتها وتعيشها المجتمعات الغربية وخصوصًا المرأة الغربية، وقد بدأت بالظهور بقوة في مجتمعاتنا اليوم، إن شباب المجتمعات الغربية اليوم يعيشون في حالة من الضياع النفسي وإدمان المخدرات والشذوذ الفكري والسلوكي،

وما هذا إلا نتيجة مباشرة لتفكك الأسرة في تلك المجتمعات، بالرغم من التقدم المادي والتقني الكبير جدًا، فغياب المرأة الواعية لحقيقة دورها داخل الأسرة تسبب في كل هذا.

اقرأ أيضاً: المشكلات الأسرية.. الأسباب والحلول

تعرف على:  أحوال المرأة في المجتمع الغربي

اقرأ أيضاً: التفكك الأسري ضياع للمجتمع

الاستغناء عن دور المرأة في الأسرة

لقد عجزت المجتمعات الغربية حتى وقتنا هذا عن حل قضية المرأة والأسرة على النحو الصحيح، وما هذا إلا لقصور هذا الفكر الغربي المادي في الفهم الواقعي لطبيعة الإنسان.

إذ يعد الإنسان كائنًا مكونًا من بعض الأجزاء المادية والتي يسعى لإشباعها، كائن مادي فقط، وهو ما انعكس على نظرته فيما بعد للرجل والمرأة وطبيعة العلاقة بينهما، والذي تسبب بدوره فيما نحن فيه الآن على المستوى الإنساني العام لكل مجتمعات العالم تقريبًا، نتيجة فرضهم لرؤيتهم القاصرة هذه، وفرضها بالقوة إن لزم الأمر.

غياب القيم السليمة وطغيان المادية

لا شك في أهمية الأسرة في تطور المجتمعات، ليس فقط بعد تشكيل الأسرة بل إن طريقة تشكليها من العوامل المؤثرة أيضًا.

الأسرة التي تتشكل وفق مبادئ سليمة مثل الاحترام والاهتمام وتقسيم المسؤوليات تختلف تمامًا عن تلك الأسرة القائمة على أسس مادية، أسس لها الفكر الغربي وأقنع شعوب العالم بقيمه الزائفة،

والتي تتمثل في البعد المادي فقط من الاهتمام بمقدار ما يملك الرجل من مال وما تتمتع به المرأة من جمال، ومدي الرفاهية المادية التي سوف يوفرها كل طرف للطرف الآخر.

هذا الاختيار يؤثر تأثيرًا كبيرًا على شكل وطبيعة الأسرة ذاتها، كما أنه يحدد نظرة الرجل للمرأة وكذلك نظرة المرأة للرجل، والذي ينعكس بدوره على فهمهما لطبيعة العلاقة التي ستقام بينهما بعد الزواج، وما سوف تفرزه تلك العلاقة من شكل ومضمون للأسرة نفسها.

المبالغة في الاهتمام بخروج المرأة للعمل

أيضًا انعكس تأثير الفكر الغربي على مرحلة ما قبل تشكيل الأسرة من خلال معايير الاختيار، وانعكس بالسلب على مرحلة ما بعد تكوين الأسرة؛ لقد كان لخروج المرأة في الغرب وتخليها عن أغلب وأهم مسؤوليات لها داخل كيان الأسرة من التربية والتعليم وقع خطير في تفكك الأسرة في الغرب.

للأسف الشديد لم تكتفِ تلك الحضارة المادية بما لحق بمجتمعاتها على مستوى المرأة والرجل والأسرة ككل، بل ساعدت وساهمت في نقل ونشر نفس التجربة القاسية للمرأة، وما نتج عنها من التأثير السلبي على الرجل شريك حياتها وكذلك على الأسرة،

من خلال قدرتها على الانتشار والسيطرة وامتلاكها أغلب المنصات الإعلامية والدعائية وما تمتلكه من رؤوس أموال ضخمة، فنجحت في التأثير السلبي على أغلب بلدان العالم.

وقد ساعدها على ذلك تلك المجموعة المنسحقة من المفكرين فاقدي الهوية، فقد أصبحوا غربيين وماديين أكثر من الغرب نفسه، وباتوا يروجون لأفكار المادية في مجتمعاتهم ضاربين بكل القيم والخصوصيات الحضارية الاجتماعية للمجتمع عرض الحائط، ومتهمين من يخالفهم بالتخلف والرجعية.

أهمية دور المرأة في المجتمع والأسرة

المرأة في المجتمع1 - المرأة بين الأسرة والفكر الغربي .. الجزء الأولهنا يجب التأكيد على عدم رفض مشاركة المرأة في العمل العام أو الاجتماعي، بل التأكيد على ضرورة التوازن بين دور المرأة في الأسرة وبين دورها في العمل،

كذلك يجب التأكيد على ضرورة مساعدة الزوج لها كما يطالبها الزوج منها ألا تتخلى عن دورها في الأسرة وهذا هو ما يجب العمل عليه، وتجنب الجدل العقيم والبحث عن الحلول والآليات التي تحقق الحفاظ على الكيان الأسري سليمًا وناضجًا.

ما يؤكد على عدم تعارض تواجد المرأة وتأثيرها الإيجابي على الأسرة وبين مشاركتها في ميادين العلم المختلفة بما يتناسب معها، هو أهمية دورها الإيجابي على المجتمع من خلال مشاركتها،

المرأة قوة تغيير في المجتمع

فهي القدوة لأولادها والدافع لمشاركة زوجها لو مارست على سبيل المثال عملًا تطوعيًا خدميًا، ستجد دون شك تأثير ذلك الدور على الأسرة في تبني نفس النهج غالبًا، وهو ما ينعكس بدوره على المجتمع إيجابيًا.

تظل التربية داخل الأسرة هي المحور الهام والأكثر تأثيرًا للمرأة في أسرتها، وأنه لما تخلت المرأة في الغرب عن تلك المسؤولية الجوهرية اضطرب المجتمع ككل، فتربية الأبناء من أهم وأخطر أدوار المرأة بل أهمها على الاطلاق.

إن أفضل أسلوب لتربية الأطفال هو أن يترعرع في حضن أمه محاطًا بحنانها ورعايتها وينهل من محبتها، وإن أي سيدة تتخلى عن هذا الدور بأي ذريعة هي في الحقيقة ترتكب خطأً كبيرًا في حق نفسها وأبنائها ومجتمعها.

نصائح مهمة للمرأة

المرأة هي العنصر الأساس في تكوين الأسرة، ودورها محوري في ثباتها أو تدميرها، هذا لا ينفي مسؤولية الرجل أبدًا، إلا أن دورها أكبر وأهم من الرجل داخل الأسرة، ولا نبالغ لو قلنا أن المرأة هي من تصنع الرجال وتشكل سلوكهم.

لو أن المرأة استوعبت تلك الأهمية لدورها لانعكس ذلك مع مرور الوقت على صلاح باقي الأسر في المستقبل، حيث أن المرأة العاقلة الواعية تربي أبناءها من المهد على القيم والمبادئ وحسن السلوك، مما ينعكس حتمًا فيما بعد على اختيار الأبناء في تكوين أسر جديدة.

إن كل سلوك إيجابي تقوم به المرأة له تأثير قوى جدًا على سلوك أسرتها وحتى على سلوك زوجها، فعلى المرأة اليوم ألا تستهين بهذا الدور ويجب أن تعرف أبعاده جيدًا وتحصن نفسها بالعلم والمعرفة والأخلاق.

ما يدبره لها الفكر الغربي من مكائد تؤثر عليها أولًا ومن ثم تؤثر على كل كيان في المجتمع، ومن جهة أخرى يجب على المجتمع ألا يستهين بقيمة المرأة الريادي في كافة الميادين.

*************

لمتابعة قناة اليوتيوب لأكاديمية بالعقل نبدأ، اضغط هنا

لقراءة المزيد من المقالات، اضغط هنا

مقالات ذات صلة