مقالات

“أهمية نهر سيحون أو سيردريا “

تعد قارة آسيا أكبر قارات العالم وأكثرها تنوعا، ويوجد فيها أعلى نقطة وأخفض نقطة على سطح الأرض، ولها أطول خط ساحلي، كما أنها أكثر قارة تمتلك تنوعا مناخيا بين مناطقها، وتنتج أكثر أشكال الحياة النباتية والحيوانية تنوعا على الأرض، إضافة إلى تنوع شعوبها واختلاف أعراقهم وثقافاتهم.

ولقارة آسيا موارد مائية هائلة، سواء لتوليد الطاقة الكهرومائية أو الري، ومن أهم هذه الموارد المائية أنهار سيبيريا ونهر يانغتسي بالصين، ونهر السند وروافده في البنجاب، ونهر الميكونج جنوب شرق آسيا، ونهرا دجلة والفرات اللذان ينبعان من تركيا ويمران في كل من سوريا والعراق، ونهر الأردن الواقع شرقي الأردن على الحدود مع فلسطين، كما يوجد فيها نهرا سيحون وجيحون.

نهرا سيحون وجيحون:

يعد كل من نهري سيحون وجيحون من أنهار قارة آسيا، ويعد كلاهما من أنهار آسيا الوسطى ومن المصادر المائية المهمة في المنطقة، ولكل منهما موقعه الجغرافي وخصائصه المختلفة، وتاليا سيتم ذكر خصائص كل من نهري سيحون وجيحون.

نهر سيحون يطلق عليه في اللغة المحلية سير داريا واسمه القديم جاكسارتس، وهو نهر يقع في جمهوريات آسيا الوسطى من طاجيكستان وأوزبكستان وكازاخستان، ويتكون من التقاء نهري نارين وكوراداريو، ويتدفق نحو الشمال الغربي ليصب في بحر آرال.

ويعد نهر سيجون أطول نهر في آسيا الوسطى، إذ يبلغ طوله 2،212 كيلومتر، ومعظم المياه في روافده لا تتمكن من الوصل إليه بسبب استخدامها جميعها بالري، ويتم تغذيته في الحوض الجبلي بشكل رئيس من الثلوج والأنهار الجليدية، ويكون مستوى المياه فيه مرتفعا من شهر آذار إلى شهر أيلول، ويحمل كميات كبيرة من الطمي، ويتجمد في الروافد السفلى من شهر كانون الأول وحتى آذار.

التنوع البيولوجي لنهر سيحون:-

يعد كل من نهري سيحون وجيحون من الموارد المائية المهمة في آسيا الوسطى، وتبرز لكل منهما أهميته في تغذية الثروة المائية في المنطقة، إضافة إلى التنوع البيولوجي لكل منهما. وتقع العديد من الغابات والأحراج الشطئية على طول ضفاف نهر سيحون، التي تحتوي على الأعشاب العالية والنباتات الخشبية والشجرية.

يسود المنطقة مناخ قاري مع تباين شديد في درجات الحرارة بين فصلي الشتاء والصيف، مع كمية هطول لا تتجاوز 300 مليمتر سنويا في أغلب المناطق، وتحتوي الغابات المطلة على النهر عددا من الحيوانات الثديية، مثل ابن آوى والغرير وفئران الغابات وخفافيش هيمبريش طويلة الأذن، وعدد من الطيور المحلية مثل بوم السكوبس والدراج وبعض الطيور المهاجرة كالنوارس والبط البري والإوز، وتعيش في النهر مجموعة واسعة ومتنوعة من الأسماك والبرمائيات والزواحف.

التنوع المناخي لنهر سيحون:-

يختلف التنوع البيولوجي والمناخي بين نهري سيحون وجيحون، بالنسبة لنهر جيحون تختلف درجات الحرارة ومعدلات الهطول تبعا لطبيعة المنطقة التي يمر بها النهر، حيث تمثل المناطق الغربية في جبال أفغانستان وطاجيكستان والأنهار الجليدية المصدر الرئيس لتغذية النهر، وتتساقط الأمطار والثلوج خلال فصل الشتاء، حيث يتجاوز معدل الهطول في هذه المناطق 100 سنتيمتر،

ويزداد تدفق النهر خلال فصل الربيع مع ذوبان الثلوج، وتزيد وتيرة هذا التدفق مع قدوم فصل الصيف تدريجيا حتى حلول فصل الشتاء، وقد تتجمد مياه النهر مشكلة سدودا طبيعية على مجرى النهر، وتنهار بشكل مفاجئ مما يسبب فيضانات كارثية في المنطقة، وتزداد درجات الحرارة وتقل معدلات الهطول مع الاتجاه نحو الروافد السفلية، وتعد مناطق استنزاف للنهر. ينمو العرعر والحور في المناطق الجبلية على ضفاف نهر جيحون،

كما ينمو توت العليق والتوت الحلو في هذه المناطق، أما في المناطق المنخفضة، تظهر أشجار النبق والصفصاف، ومع استنزاف مياه النهر في المناطق المنخفضة وحدوث الجفاف تغيرت طبيعة الغطاء النباتي، وأصبحت المياه التي كانت سابقا غنية بحياة برية متنوعة، مستنزفة وملوثة وخالية من الأسماك والطيور.

نهر سيحون وجمهوريات آسيا الوسطى

وبخصوص ربط نهر سيحون بجمهوريات آسيا الوسطى بالهوية والمشتركات الحضارية مع العرب يمكن القول إن حضارة الأنهار أو ثقافة الأنهار عبارة عن دولة أو حضارة زراعية تقوم على ضفاف نهر.  وحضارات الأنهار هي عبارة عن حضارات تقوم على ضفاف الأنهار. ومن بين أشهر الأمثلة مصر القديمة نهر النيل، والهلال الخصيب دجلة/الفرات، والصين القديمة النهر الأصفر، والهند القديمة السند.

توفر الأنهار إمدادا دائما من ماء الشرب. كما أنها كذلك تجعل الأرض خصبة لزراعة المحاصيل. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتم نقل البضائع والأشخاص بكل سهولة، ويمكن أن يقوم السكان الذين يعيشون في تلك الحضارات باصطياد الحيوانات التي ترد المياه. كما يمكنهم كذلك اصطياد الأسماك من الأنهار.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن أساليب البقاء على قيد الحياة تدعو إلى عودة أولئك الذين فقدوا في البرية إلى الحضارة من خلال السفر مع نفس اتجاه تيار المياه، حيث يكثر تواجد مراكز تجمعات السكان البشرية.

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

اقرأ أيضاً:

السياحة في أذربيجان إحدى أجمل جمهوريات القوقاز

علماء أوزبكستان ودورهم في تطور الحضارة الحديثة

مصر التي في خاطري

اظهر المزيد

أ. د. رفعت عبد الله سليمان حسين

استاذ اللغه والادب الفارسي والطاجيكي والمخطوطات الاسلاميه بجامعه قناه السويس

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى