مقالات

نظرية الوقت الشبحي

تخيل لو أنا دلوقتي جيت قلتلك إننا مش عايشين في سنة 2022، وإننا دلوقتي في سنة 1724! وإن في تقريبا 3 قرون من التاريخ هي فترة مزيفة ومحصلتش بكل الأحداث والشخصيات التاريخية اللي فيها!

الفرضية الغريبة دي اسمها فرضية الوقت الشبحي أو الـPhantom Time Hypothesis، ولو طلعت صح فعلًا، فهي ممكن تغير كل حاجة كنا فاكرين إننا نعرفها عن العالم وعن التاريخ للأبد.

كوباية شايك الحلوة والنعناع في إيدك، وتعالى أحكيلك..

نظرية الوقت الشبحي

سنة 1986 في مدينة ميونيخ الألمانية، اتعمل مؤتمر دولي عن علوم الآثار، والمؤتمر ده أثار الجدل في العالم وقتها لإنه كان بيناقش التزوير التاريخي اللي عملته الكنيسة الكاثوليكية في وثائق القرون الوسطى، واتعرض فيه وثائق ومستندات كتير جدًا،

كلها كانت الكنيسة مزوراها في زمن الإمبراطورية، والوثائق دي كانت بتقول إن في أحداث واتفاقيات مذكورة في كتب التاريخ لكنها في الحقيقة محصلتش، وإن في أشخاص ذُكروا في الفترة دي مكانوش موجودين من الأساس.

اضغط على الاعلان لو أعجبك

ومن ضمن الناس اللي حضروا المؤتمر ده، كان باحث ومؤرخ ألماني اسمه “هربرت إليج Herbert Illig”، الراجل ده تأثر جدًا بالكلام اللي اتقال في المؤتمر، وبكمية الوثائق اللي شافها، ويغيب الراجل ده خمس سنين، وفي سنة 1991، ينشر إليج فرضية قلبت الأوساط البحثية في العالم كله إسمها الـPhantom Time Hypothesis.

هل ما زلنا في عام 1724 ميلادياً؟

otto iii - نظرية الوقت الشبحيأول حاجة لازم نعرفها هي إن التاريخ اللي إحنا عايشين فيه دلوقتي اللي هو سنة 2022، بيتقاس بالتقويم الميلادي المعروف باسم “التقويم الجريجوري، نسبة للبابا جريجوري الثالث عشر Gregory XIII اللي أسسه، بس اللي قاله إليج لما نشر البحث بتاعه هو إن التاريخ اللي إحنا فيه دلوقتي ده تاريخ غلط، وده عشان هو مبني على تقويم مزيف.

والمفاجأة بقى اللي قالها إليج هي مش بس إن التقويم الميلادي أو الجريجوري ده غلط ومزيف، لأ كمان الفترة اللي ما بين سنة 614 ميلادية لحد سنة 911 ميلادية محصلتش أصلًا في التاريخ، أو حصلت واتأرخت بشكل غلط، يعني التواريخ اللي حصلت فيها فعلًا هي تواريخ بتسبق التواريخ المعروفة لينا دلوقتي.

وده كان معناه إن في فترة كبيرة جدًا من التاريخ، مدتها قريبة من 3 قرون كاملين، محصلتش أصلًا، أو واقعة مننا بالكامل، يعني إحنا دلوقتي مش سنة 2022، لأ إحنا ف سنة 1725.

السبب اللي قاله إليج كمبرر لنظريته دي، هو إن كان في مؤامرة كبيرة ومرعبة عملها الإمبراطور الروماني “أوتو الثالث Otto III” وبابا الكنيسة “سلفستر الثاني” والإمبراطور “قسطنطين السابع”، عشان يزيفوا التاريخ والتقويم مع بعض، وده عشان هما في الحقيقة كانوا عايشين في القرن السابع الميلادي، مش القرن العاشر زي ما بتقول كتب التاريخ!

هل تم تزوير التاريخ؟

حسب كلام “إليج”، الإمبراطور “أوتو” كان عايز يؤرخ عهده والفترة اللي كان بيحكم فيها الإمبراطورية الرومانية على إنها سنة 1000، أو الألفية الأولى الميلادية، وسبب ده هو إن المعتقدات المسيحية وقتها كانت بتقول إن المسيح المخلص هيرجع ويُبعَث مرة تانية للأرض في الألفية الثانية،

فـبكده هيكون هو إدى لنفسه أهمية دينية توصل لدرجة التقديس، عشان هيبقى حكم الإمبراطورية المسيحية سنة 1000، والمسيح لما يرجع تاني هيرجع سنة 2000، فبكده تبقى قيمته في التاريخ زي قيمة المسيح تقريبًا، وده طبعًا حسب تفكيرهم وقتها!

وفي الوقت ده، أوروبا كانت بتمر بفترة معروفة تاريخيًا بإسم “عصور الظلام أو The Dark Ages”، وكان الجهل في الفترة دي منتشر بين الناس ومحدش حتى كان بيعرف يقرأ ولا يكتب، ولا كان في حد متخصص يقدر يلاحظ التقويم بدقة، فكل اللي عملوه الـ 3 دول ساعتها هو إنهم ضافوا “297” سنة على التاريخ الرسمي!

وعشان يحبكوا الكدبة، ألفوا من عندهم أحداث وشخصيات تاريخية مشهورة جدًا في التاريخ الأوروبي، زي “الملك ألفريد العظيم” مثلًا اللي كان بيحكم بريطانيا في الفترة دي، وكمان الإمبراطور “شارلمان” اللي هو كان واحد من أشهر أباطرة التاريخ اللي المفروض إنه حكم ممالك أوروبا الغربية من سنة 768 لحد سنة 814 ميلادي!

اقرأ أيضاً:

اضغط على الاعلان لو أعجبك

جهود الرومان لوضع تقويم لبداية العام الجديد

ارتجاع العقل!

هل حقاً كان سبب الخرافة والجهل في عصر النهضة أربعة أوهام ؟

التاريخ الجولياني

حسب كلام “إليج”، فالملك “ألفريد” والإمبراطور “شارلمان” دول هما شخصيات أسطورية ومش حقيقية، زيهم زي أسطورة الملك آرثر البريطانية المعروفة، والفترة التاريخية اللي هما منتمين ليها كلها هي فترة مزيفة، اتضافت للتاريخ عشان تخدم مصالح الإمبراطورية!

ومش بس كده، ده “إليج” كمان قدم دليل على إن المؤامرة فضلت مستمرة لحد بعدها بكتير، وإنها ساهمت في تغيير شكل التاريخ كله، وكل اللي إحنا فاكرين إننا نعرفه عنه، والدليل ده هو إن في سنة 1528،

البابا جريجوري الثالث عشر اللي اتكلمنا عنه ده، قرر إنه هيوقف استعمال “التقويم الجولياني Julian Calendar” القديم، ويبدله بنسخة معدلة منه سماها على اسمه، هي “التقويم الجريجوري Gregorian Calendar”.

التقويم الجولياني ده اتعمل سنة 45 قبل الميلاد، وكان بقاله أكتر من 1600 سنة بيتم استعماله، من أيام الإمبراطورية الرومانية، بس البابا جريجوري كان شايف فيه مشكلة، المشكلة دي هي إن السنة في التقويم ده كانت أطول من السنة الطبيعية بتاعتنا بحوالي 11 دقيقة تقريبًا،

وده مع مرور الزمن للأسف كان بيعمل لغبطة في التواريخ، ممكن توصل لإن مواعيد الأعياد الدينية المشهورة والمعروفة نفسها تتغير، ودي كانت كارثة بالنسبة للكنيسة في الوقت ده.

سبب اختفاء 10 أيام من عام 1582

swirling clocks - نظرية الوقت الشبحي

يعني تخيل مثلًا إن عيد الفصح ييجي بعد ميعاده، أو إن عيد الكريسماس اللي هو عيد ميلاد السيد المسيح، يحصل في يناير بدل ديسمبر! كارثة كانت ممكن تغير شكل الدين المسيحي كله، فعشان كده البابا جريجوري قرر إنه يصلح الغلطة دي،

بإنه يغير التقويم ده ويعدله، ويزود عليه فترة قدرها بـ 10 أيام، عشان يعوض الفرق اللي كان عامل المشكلة في التقويم القديم، وبكده يبقى هو ضاف 10 أيام على التاريخ، ونلاقي فجأة إننا في سنة 1582 نطينا من 4 أكتوبر لـ 15 أكتوبر.

بس لما جه “إليج” وحسب الفرق في الأيام اللي كان عامل الغلطة في التقويم الجولياني، لقاه تقريبا 13 يوم، مش 10 أيام زي ما البابا جريجوري قال! وكل يوم من الأيام دي عشان يتكون من الـ 11 دقيقة الزيادة اللي كان التقويم الجولياني بيحسبهم على السنة، كان محتاج قرن كامل.

يعني كده في 3 أيام فرق وكل واحد فيهم يساوي قرن من الزمن، يعني تقريبا 3 قرون كاملين ضافهم البابا جريجوري على التقويم الجديد بتاعه، اللي العالم كله بيستعمله لحد النهارده، والـ 3 قرون دول أصلًا مكانش ليهم وجود في التاريخ.

لماذا سميت العصور الوسطى المظلمة بهذا الإسم؟

ومع الوقت في علماء ومؤرخين كتير انضموا للنظرية دي، منهم العالم الألماني “هانز أولريتش نيميتز” اللي نشر ورقة بحثية سنة 1995، قال فيها إن العصور الوسطى المظلمة دي محصلتش أصلًا، واستند في أبحاثه لدلائل كتير،

منها مثلًا إن الآثار اللي وصلتنا من الفترة المفقودة دي اللي هي بين سنة 600 لسنة 900 ميلادية، تعتبر شبه معدومة، وعشان كده أصلًا المؤرخين كانوا بيسموها “العصور المظلمة“.

وحتى أساليب البناء المعماري في الفترة التاريخية اللي جت بعدها، اللي هي حوالي سنة 1000 ميلادية، كانت هي هي تقريبًا نفس أساليب البناء بتاعت الإمبراطورية الرومانية اللي انتهت في القرن الخامس الميلادي!

فطبعًا مفيش سبب يخلي أساليب البناء دي تفضل موجودة وبتستعمل لفترة قريبة من الـ 4 قرون، ما بين نهاية الإمبراطورية الرومانية، وما بين القرن العاشر الميلادي، إلا لو كانت الفترة دي كلها أصلًا مزيفة، ومحصلتش من الأساس! وساعتها هيكون السبب المنطقي هو إن أساليب البناء الرومانية مكانتش لسه لحقت تختفي!

طبعًا في أدلة كتير بتحارب النظرية دي، وبتستشهد بالتأريخات الصينية والإسلامية، اللي أرخت عدد من الأحداث التاريخية اللي حصلت في الفترات دي، وكمان ربطتها بأحداث فلكية صعب إنها يتم تزييفها، زي مرور مذنب هالي Halley’s Comet في أوقات مختلفة من فترات العصور المظلمة دي.

حقيقة قصة 3 قرون اختفت من التاريخ

phantomtime - نظرية الوقت الشبحيبس الرد اللي كان مؤيدين النظرية بيقولوه هو إن المذنب ظهر وعدى في السما فعلًا في العصور دي، بس تواريخ ظهوره نفسها هي اللي غلط، وده عشان العلماء المسلمين كانوا بيأرخوا ظهور المذنب بالتقويم الهجري،

مش الميلادي، وبالتالي فالوقت اللي كان بيستعمله العلماء المسلمين كان مختلف عن الوقت المزيف اللي بيستعمله المؤرخين الأوروبيين!

وفي غير كده أدلة كتير جدًا مش هنقدر نقولها كلها هنا، بس اللي نقدر نقوله هو إن لو النظرية دي طلعت صح، فمعنى كده إننا هنكون عايشين في أكبر مؤامرة عرفها التاريخ البشري، من ساعة ما بدأ تسجيله!

  • تخيل إن ثورة 25 يناير تكون محصلتش سنة 2011، لأ حصلت في سنة 1714.
  • تخيل إن تفجير أبراج التجارة العالمية سنة 2001، وغزو أمريكا لأفغانستان يكون في الواقع حصل سنة1704!
  • تخيل إن الحرب العالمية الثانية تكون في الحقيقة بدأت سنة 1642، مش سنة 1939 زي ما إحنا كنا فاكرين!

وبرغم إن إثبات أو نفي نظرية زي دي محتاج دراسة أكاديمية كبيرة ومقارنة أديان وتواريخ تعملها مؤسسة تاريخية وبحثية كبرى، مش أفراد، فتخيل بس قد إيه كان سهل زمان على أي حد إنه يزيف التاريخ والوعي الجمعي البشري كله، بمجرد شوية تزوير في الوثائق والتقويمات، وقولي إيه اللي يضمنلك إن العالم اللي إحنا عايشين فيه ده حقيقي، مش مزيف هو كمان؟!

مصادر

https://www.sasapost.com/phantom-time-hypothesis/

https://thoughtcatalog.com/jeremy-london/2018/09/phantom-time-hypothesis-was-a-300-year-chunk-of-europes-dark-ages-completely-made-up/

https://www.damninteresting.com/the-phantom-time-hypothesis/

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

*****************

لمتابعة قناة اليوتيوب لأكاديمية بالعقل نبدأ، اضغط هنا

لقراءة المزيد من المقالات، اضغط هنا

أ. محمود علام

كاتب روائي وباحث، وسيناريست

مقالات ذات صلة