فن وأدب - مقالاتمقالات

وهم الموهبة

يقول كتاب وهم الموهبة the talent delusion: “أن ٧٥% من الأزواج يعتقدون أنهم يستحقون زوجة أفضل من زوجاتهم، وأن ٧٥% من الزوجات يعتقدن أنهن يستحقن زوجا أفضل من أزواجهن!

وأن ٧٥% من الموظفين والعمال يعتقدون أنهم يستحقون وظيفة وراتبا وترقيات أكثر مما يحصلون عليه، وأن ٧٥% من الموظفين يبحثون عن وظيفة أخرى أو يتخيلون وهم أنهم سيصنعون شركة ناجحة مثل ستيف جوبز وبيل جيتس ويتحول إلى صاحب شركات ومليارات خلال بضع سنوات! وأن ٧٥% من الناس يبالغ في تقييم قدراته ويتخيل أنه أفضل من الواقع، وأنه يستحق أكثر مما لديه!”

من ناحية أخرى يكشف الكتاب أنه لا يوجد شيء اسمه موهبة بالفطرة أو مولود موهوب في كذا، الصفات الوراثية قد تشكل ٥% فقط كما يقول كتاب outliers الشهير للكاتب مالكوم جلادويل، أما الباقي فيأتي بالتمرين والظروف المحيطة التي قد تثير حب الإنسان للشيء أو لمهنة أو لشخص أو كراهية له،

ويلخص الكتاب أن التواجد في الوقت والمكان والمهنة المناسبة مع الأشخاص المناسبين للشخص المناسب هو ما يصنع شخصا موهوبا، يعني باختصارlikeability, ability and willingness، حب الشيء أو الشخص أو المهنة والشغف بها – القدرة والخبرة والمهارات -التجانس بين هذا الشخص والعاملين حوله. يعني مثلا طبيب عظام موهوب وناجح سيكون غالبا لاعب كرة فاشل، أو شخصية فيلسوف موهوب عميق ومؤرخ سيكون غالبا ممثلا كوميديا فاشلا.

مقاييس المجتمع

من ناحية أخرى مقاييس المجتمع في النجاح والفشل لا ترتبط بعامل الموهبة ، شخص يكسب الكثير من المال أو يحقق الشهرة لا يعني بالضرورة أنه موهوب، رغم أن المجتمع قد يعتبره كذلك، أيضا هناك شخص يعتبره المحيطين به والمجتمع أنه  طيب وعظيم وجيد وقدوة، بينما لا تراه زوجته وأولاده كذلك!

هل هذا لأنه شيطان ماكر يخفي حقيقته عن المجتمع بينما تراها أسرته؟ أم لأنه فعلا شخص جيد وقدوة لكن أسرته لا تشعر بقيمته أو تحمل مشاعرا سلبية ضده نتيجة عقد نفسية قديمة؟ لا نعلم، المهم نظرتك لنفسك وليس نظرة المجتمع.

لكن الخلاصة أن الموهبة في تقييم المجتمع هي النجاح في مجال ما، لكن هذا النجاح مقاييسه فردية تختلف من شخص إلى آخر، يمكن أن يرى المجتمع شخصا ما أنه ناجح، بينما هو بينه وبين نفسه يرى نفسه فاشلا!

ومفتاح النجاح أن تحب ما تعمل ولا تمل من قضاء الوقت فيه، وأن تنمي المعارف والمهارات في هذا المجال بالاجتهاد والتدريب والوقت والجهد. وأن تجد الصحبة الطيبة وتصنع العلاقات والصداقات التي تساعدك وتساندك كي تتسلق سلم النجاح.

تذكر الدرس لا تقل مثل قارون: “إنما أوتيته على علم عندي”!

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

اقرأ أيضا:

مفهوم النجاح بين الحقيقة والتوهم

الحدود الإنسانية وكيف أن عدم الإلمام بها أو عدم احترامها يأتي بأسوأ النتائج الحياتية؟

إلف العادة

اظهر المزيد

أ. د. خالد عماره

الاستاذ الدكتور خالد عماره طبيب جراحة العظام واستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة عين شمس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى