مقالات

هل تعلم

إن لمصر وجود تاريخي في الأراضي المتنازع عليها دلوقتي ولهم أحقية تاريخية كاملة أكتر من المدعين مهاجري أوروبا؟

يعني إيه الكلام دا؟ تعالى الأول نشوف الادعاء بتاعهم قايم على إيه..

وفق الادعاء قالوا إن جدودهم دخلوا للأرض وأنشأوا مملكة موحدة وكبيرة وقوية في المنطقة دي حكموا الناس من سنة ١٠٥٠ قبل الميلاد لسنة ٩٣٠ ق.م، ثم انفصل الجنوب واستمر في الحكم مملكة قوية بردو لحد سنة ٥٧٨ ق.م، يعني وجودهم في المنطقة دي ١٢٠ سنة مملكة موحدة و٤٦٣ سنة مجمل وجود جدودهم في المكان.

هل الكلام دا صحيح تاريخيًا؟

بعيدًا عن إنهم بيبدأوا تاريخهم بمزاجهم، متناسين ٢٠٠٠ سنة كان الكنعانيين ساكنين فيها، وبادئين التاريخ من سنة ١٠٥٠ ق.م، إلا أن بردو كلامهم في الحقيقة غلط، مفيش أي اثر تاريخي ولا يافطة حتى مكتوب عليها اسم المملكة دي يدل على قيام دولة كبيرة موحدة في المكان دا، لكن فيه آثار ونقوش لمملكة يهوذا المنفصلة، لكن خد المفاجاة دي، مكانتش مملكة بالمعنى الحرفي للكلمة يعني، كانت من نوع المملكة العميلة، قرية صغيرة ملهاش حكم على نفسها حتى.

يعني إيه؟

من هم الكنعانيون

يعني كنعان كانت عبارة عن شعب كبير ساكن هناك اللي هم الكنعانيين الشعب الأصلي أصحاب الحق، متفرع منهم كام عيلة أو “شعب” بتقفل شارع على نفسها وتبني سور وتقول مملكة، لكن الحاكم الحقيقي والمتحكم حتى في تعيين الحكام كانت الممالك الأكبر، زي الآشوريين والحيثيين والمصريين وحتى الكنعانيين وشعوب البحر اللي هم الأصل، وحتى في الحتة دي مش مذكور وجودهم ضمن الممالك الصغيرة دي، والمصدر الوحيد لوجودهم هناك هو الكتب الدينية بتاعتهم.

يعني لو صح وجودهم –ودا مستحيل– تقدر تعتبرهم من تفرعات الشعوب الكنعانية، اللي منهم اللبنانيين مثلا وعرب النقب وغيرهم، دا لو كانوا حقيقي موجودين، مدن ملكية زيها زي مملكة صور ومملكة مجدو ومملكة أريحا ومملكة جبيل وغيرهم، لكن أكبر مملكة فيهم مثبت وجودهم تاريخيًا هم شعوب البحر وأمهرهم في الملاحة، اللي هما مين؟ الـPhilistines، ودا قبل حتى ما سيدنا إبراهيم يتزوج ستنا سارة بسنين، واخد بالك من الاسم والتاريخ؟

طيب إيه هي الحقيقة التاريخية المثبوتة أثريا بقى؟

فلسطين المحتلة كانت أراضي مصرية

الحقيقة إن الأرض كلها لفترة من الفترات الطويلة كانت مقاطعة تابعة لمصر، وكله مثبت بالدليل الحقيقي الملموس مش مجرد حواديت في كتب، وخد عندك:

– أول البعثات المصرية لكنعان كانت مع وصول الكنعانيين نفسهم للأرض، في عهد الأسرة الأولى للملك نارمر موحد القطرين، يعني أول اتصال مصري للأرض دي كان سنة ٣١٠٠ ق.م، قبل حتى بناء الأهرامات المصرية بقرون.

– التوسعات المصرية بداية من الملك أحمس الأول وصولا لتحتمس الثالث، بالإضافة إلى معركة مجيدو الشهيرة ضد متمردي كنعان بقيادة ملك قادش وانتصار مصر وتوطيد حكمها على الأرض، كله متسجل على جدران قاعة الحوليات في معبد آمون رع في الكرنك، المعركة دي كانت سنة ١٤٥٧ ق.م يعني قبل الملك داوود ب٤٠٧ سنة كاملة.

– معركة قادش الشهيرة بين رمسيس التاني والحيثيين بقيادة مواتللي الثاني باتفاقية السلام بينهم متسجلة بتفاصيلها في الآثار المصرية وكل الأراضي وصولًا لقادش كانت ضمن المملكة المصرية القديمة.

– اكتُشِفت تيجان مصرية سنة ١٨٨٢م عبارة عن تصوير حقيقي لزهرة اللوتس المصرية الشعار الملكي الشهير، عارف لقوها فين؟ في شمال آثار أسوار المدينة القديمة اللي بيقولوا إنهم هم اللي بنوها.

– اكتُشِفت جعارين ملكية مصرية تعود لعصر أمنحتب الثالث ورمسيس الثاني على أطلال قلعة مصرية قديمة كان عايش فيها حامية مصرية بتبعد عن أسوار المدينة ميلين جنوبًا.

– رسائل تل العمارنة المكتشفة سنة ١٨٨٧م واللي عبارة عن مراسلات ملكية بين مصر وحكام المقاطعات المجاورة، منهم ٦ رسائل بين أمنحتب التالت وخليفته إخناتون وبين عبدي هيبا الحاكم اللي بيوصف نفسه في الرسايل إنه اتعين من السلطة المصرية، وبيشكي من قلة المساعدات العسكرية، ودا في القرن الـ١٤ قبل الميلاد، يعني قبل ما يتولد سيدنا يعقوب أصلًا بـ٣٠٠ سنة وشوية.

– في حديقة ورود في المدرسة الفرنسية جوة أسوار المدينة اكتشفوا سنة ١٩٧٥م تمثال للإلهة المصرية سخمت، بالإضافة إلى أوعية دفن ولوحة مكتوب عليها بالهيروغليفية، وكمان وهم بيهدوا بيت سنة ١٩٦٠م لقوا رجل تمثال مكتوب عليها بالهيروغليفي “أوزوريس المضيء”.

– في مخازن هيئة الآثار ١٩٥١م عندهم لقوا تمثال لراجل حاكم لابس باروكة مصرية وطبعًا حاولوا يخبوه فترة لكن في النهاية كشفوا عنه، ويعتبر دليل قوي على حكم مصر للعاصمة وتعيين الحاكم ولبسه اللبس المصري أصلًا.

– سنة ٢٠٢٢ من سنتين بس لقوا سرداب كبير في جنوب عاصمتهم في بلماحيم فيها قطع فخارية بترجع لعصر رمسيس الثاني، والحقيقة إنهم كل ما يحفروا في حتة يطلعلهم أثر مصري لحد ما عملوا متحف للمصريات هناك.

– الفن المصري والزخارف وطرق المعيشة، زي الطوب اللبن في البيوت وصناعة الخزف والبردي واللوتس وحتى طرق الدفن كل دا دخل في ثقافة الكنعانيين والآثار المكتشفة هناك.

– حتى في عز قيام المملكة بتاعتهم، “شيشنق الأول” ملك مصر ومؤسس الأسرة الـ٢٢ عمل حملة كبيرة عليهم سنة ٩٢٥ ق.م، وامتدت نفوذه لبلاد الشام، وبعيدًا عن لوحة النصر في الكرنك فاسمه لقوه منقوش في أماكن زي مجدو وشكيم وتعناك وغيرهم.

– قبل الغزو البابلي، الملك المصري اللي كان بيحارب بابل مع الآشوريين نخاو الثاني عدى رايح جي عليهم وقتل الحاكم يوشيا، ولما عينوا ملك اسمه يهوآحاز شاله وجابه على مصر سجين، وعين حاكم مكانهم يهوياقيم، ودا مذكور في سفر الملوك عندهم، واتكلم عنه هيرودوت.

– بعد عصر المصريين القدماء والإسكندر الأكبر، حارب البطالمة السلوقيين، ودخلت الأراضي في النفوذ البطلمي من سنة ٣٠١ ق.م إلى سنة ١٩٨ ق.م.

– مع دخول الإسلام، حكم الأراضي من مصر الدولة الطولونية، وبعدهم الدولة الإخشيدية، وبعدين الفاطميين لحد دخول الصليبيين.

– حكمها بعد كدا الأيوبيين من مصر، ورجعت تاني للصليبيين، لكن قدر المماليك إنهم يطردوهم ويحكموا الأرض، بداية من ١٢٦٠م لحد ١٥١٧م وقت وصول سليم الأول العثماني.

– محمد علي باشا حكمها بقيادة إبراهيم باشا ابنه في الفترة ما بين ١٨٣١م لحد ١٨٤١م، ١٠ سنين تحت الحكم المصري، لحد لما دول أوروبا قامت عليه ورجوعها للنفوذ العثماني من تاني.

قولي بقى، لو هنمشيها بالأحقية وبنفس المبرر اللي ساندين عليه القضية كلها، مين ليه حق تاريخي وعنده من الأدلة ما يثبت الحق في المطالبة بالأرض دي؟

شوية ناس دخلاء على شعب كنعاني كامل ليه آثاره وتاريخه عاشوا كام سنة قرية صغيرة مسمية نفسها مملكة على حساب الكنعانيين من ٣٠٠٠ سنة ومفيش دليل تاريخي واحد يثبت دا؟ معتمدين على حكاوي سارقينها من التاريخ المصري أصلًا؟ بالإضافة إن مفيش أي روابط جينية بين الأجداد وبين الأحفاد النهاردا وكلهم آوروبيين عيونهم ملونة؟ ومأثروش بأي شكل في التاريخ ولا كان ليهم تأثير في البناء ولا في أي حاجة؟

مقالات ذات صلة:

مدينة رفح المصرية الفلسطينية

الفلسطينيون حتى لا يكونوا أندلسًا أخرى أو هنودًا حمرًا

الحدث الذي جاء من الزمان كله

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

_________________________________

لمتابعة قناة اليوتيوب لأكاديمية بالعقل نبدأ، اضغط هنا

لقراءة المزيد من المقالات، اضغط هنا

محمد أمير

كاتب ومؤرخ وصانع محتوى