مقالاتمنطق ومعرفة - مقالات

(العقل والنص) الرفيق قبل الطريق (الجزء الثاني)

المدرسة النصية ووجه الخلاف

يزعم أرباب المدرسة النصية أن النص الديني وحده هو من يمدُّنا بماهية الغيب وكنهِه، ومن منطلق وجهة النظر تلك إلى الوحي كالمصدر الوحيد المتجاوز لهذا العالم، كان كل ما دون الوحي هامشا يُرد إلى الوحي وليس العكس.

فلماذا يُقصرون معرفة ما وراء العالم على الوحي فقط؟!

فمن أنبأنا مسبقا بوجود الله، كيف عرفنا كماله؟ بل من أذهب عن أفهامنا استحالة خلق الصدفة لهذا النظام، ومن أدرانا باستحالة العدمية، غير العقل؟

العلاقة بين النص الديني والعقل

إن العقل أدرك أن الله عادل حكيم لم يخلُق هذا الكون عبثا، ومن عدله أن يحكم بين الناس ويجزي ويعاقب، أمَّا كيف تكون تفاصيل الحساب وما نوعية الثواب والعقاب فمردُّها إلى الوحي؛ لأن العقل يدرك المعنى الكلي للعدل والحكمة، وتفاصيلها من عند صاحب الحكمة المطلقة والعدل المطلق، ولا يرى العقل حرجًا، أيا كانت طبيعة الثواب والعقاب، مادام هناك يوم العدل الأعظم.

وإذا كان كل ما دون الوحي هامشا يرد إلى الوحي وليس العكس، فَبِربك من دلنا على الوحي غير العقل؟ من أنبأنا بقدسية هذه النصوص غير العقل؛ لأنك لو قلت إن النص الديني هو الذي أخبرنا أنه نصٌّ دينيٌّ مقدسٌ، فإن هذا دورٌ باطلٌ لا يستسيغه عاقل.

الدليل العقلي

ولماذا يقحم أصحاب المدرسة الإخبارية العقل قبالة النص، والعلم كخصم أمام الدين؟!

فيقولون “لا يمكن من الناحية النظرية تصور تقديم أي رأي عقلي، أو هوى نفسي، على النصوص الدينية”!

وبالطبع لا يمكن أن يكون الهوى النفسي مقدمًا على النصوص الدينية، لكن لو سلمنا بأن النص الديني مقدم على الحكم العقلي، فإن هذا يحتاج إلى دليل عقلي أو نص قدسي، ولو كان الدليل العقلي يقول “خالف براهينك العقلية وسلِّم نفسك لما يخالف عقلك ما دام النص دينيا! فأي دليل عقلي هذا؟!

ولو صدقنا هذا فلماذا لا نخالف براهيننا العقلية التي أوصلتنا لله وصفاته وصفات أنبيائه مادامت مخالفة العقل ممكنة؟! إن هذا المنطق لهُوَ الهوى النفسي بعينه.

ولو كان النص الديني هو من يقول خالف عقلك واتّبع النص الديني؛ حتى تكون مسلِّما تمام التسليم، فإن هذا الدين هو آخر سبيل يمكن أن يلجه العقل، لأن العقل لا يؤمن بدين يقول فيه النص للعقل ” يا شهيد نام وارتاح وإحنا نواصل الكفاح”.

اقرأ أيضا:

النص والعقل، يتكاملان أم يتعارضان؟ .. الرفيق قبل الطريق (الجزء الأول)

 العلوم النظرية والعلوم التطبيقية.. أيهما أهم ؟

القوى الكامنة في الإنسان .. لماذا نحن مميزون بالعقل (1)

الوسوم
اظهر المزيد

أحمد السيد

بكالوريوس تجارة
خريج معهد إعداد الدعاة بوزارة الأوقاف
باحث بفريق مشروعنا بالعقل نبدأ بالمنصورة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق