فن وأدب - مقالاتمقالات

الحب و سنينه (الجزء الأول) – ماذا يحدث للحب بعد الزواج؟

الحب وسنينه

ماذا يحدث للحب بعد الزواج؟

هل الحياة الزوجية تسير على وتيرة متشابهة لكل الناس أم هناك اختلاف ؟

هل هذا هو السبب في أن حالات الطلاق كثيرة في بلادنا ؟

هل الحب يبقى في بعض الزيجات؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكيف؟

أين نجد الحل؟ هل الأصدقاء يعطوننا الحل حين نسألهم؟ أم استشاريو العلاقات الزوجية؟ أم رجال الدين؟ أم نأخذه من بعض الحكايات والأقوال المأثورة؛ فقد تحتوى على بعض النكات والأمثال على بعض الحقائق، ولكنها كمن يعطى الأسبرين لشخص مصاب بمرض السرطان !

لغات الحب

إن الرغبة في حياة زوجية رومانسية هي جزء أصيل من تركيبتنا النفسية؛ حيث تُقدم المجلات مقالات والبرامج التلفزيونية والإذاعية حول كيفية الحفاظ على الحب في الحياة الزوجية؛ لأنه أمر مهم جدًا، ومع ذلك لماذا نجد أن القليل من الأزواج والزوجات فقط من يبدو أنهم وجدوا سر الحفاظ على الحب بعد الزواج؟!

ينبغي أن تكون لدينا الرغبة في تعلم لغة الحب الأساسية لشريكنا في الحياة؛ إذا كنا نود أن نكون إيجابيين في توصيل الحب، وهدف هذا الكتاب هو الإجابة عن تلك الأسئلة.

أصل التواصل يكون عبر مجموعة من اللغات كاليابانية والصينية والأسبانية والإنجليزية وغيرها. معظمنا يتعلم لغة آبائه وأشقائه؛ فتكون لغته الأم ويمكنه تعلم بعد ذلك لغات أخرى ولكن يتطلب منه ذلك بعض الجهد وحين نتواصل مع شخص بلغتنا الأم؛ نشعر بارتياح كبير وإذا تواصلنا بلغة ثانوية كثيرًا نشعر براحة عند التحدث بها،

ماذا يحدث في حالة اختلاف لغتنا عن بعضنا البعض؟

أما إذا كنا لا نعرف إلا لغتنا الأم فقط، وقابلنا شخص يتحدث لغة أخري غيرها؛ سيكون تواصلنا محدودًا، وسيتوجب علينا حينئذ أن نعتمد في توصيل أفكارنا على الإشارات والأصوات ورسم الصور والتمثيل، فإن الاختلافات اللغوية هي جزء من الثقافة البشرية وإذا كنا نريد أن نتواصل بشكل فعال خارج الحدود الثقافية؛ فينبغي أن نتعلم اللغة التي يتحدث بها الأشخاص الذين نريد أن نتواصل معهم،

وهذا ينطبق أيضاَ على مجال الحب؛ فلغة الحب العاطفية الخاصة بك يمكن أن تكون مختلفة عن لغة شريكك في الحياة كاختلاف اللغة الصينية عن اللغة الإنجليزية.

فكم الجهد الذى تبذله للتعبير عن حبك باللغة الإنجليزية إذا كان شريك حياتك لا يعرف إلا الصينية؟ كبير جدًا، وفى تلك الحالة لن تستطيع أن تُقدر كم الحب الذي يكنه أحدكما للآخر .

هناك خمس لغات أساسية للحب، خمس طرق يستطيع من خلالها الأشخاص أن يتحدثوا ويتفهموا الحب العاطفي وهناك لكل لغة اللهجات أو الاشكال كما توجد في مجال اللغويات فلكل لغة لهجات مختلفة لها.

تابعونا في المقال القادم للتعرف على “خزان الحب” وتأثيره في حياتنا .

اقرأ أيضاً:

الزواج مرة اخرى: أريد حلاً

لأن الحلال أجمل، لا تنتظر!.. الزواج الناجح كيف يكون ؟

بين دعاوي العزوبية وقدسية الزواج ، هل يمكن ان يقول أحدهم (متزوج وأفتخر) ؟

 

اظهر المزيد

محمد سيد

عضو بفريق بالعقل نبدأ أسيوط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى