مقالات

البيوشار

قديم فمنذ مئات وآلاف السنين أنتجه سكان الأمازون عن طريق تسخين المواد العضوية، لتكوين تربة خصبة وغنية تدعى بالتربة السوداء، كفؤ فمن خلاله يتم التخلص من مواد فائضة بل وتحويلها لمواد ذات قيمة وتقليل وزنها وحجمها، إنه البيوشار أو الفحم الحيوي أحدث الطرق المستخدمة للتخلص من المخلفات العضوية وتحويلها لمحسنات للتربة عن طريق الحرق. مهلا! الحرق؟ لكن ماذا عن الانبعاثات الملوثة للبيئة وأمراض الجهاز التنفسي؟ وبدورنا نسأل ماذا لو تمكنا من الاستفادة منها بالحرق دون تلويث للبيئة؟

البيوشار .. الفحم الحيوي

عبارة عن نواتج حرق المواد النباتية في درجات حرارة مرتفعة نسبيا قد تصل لـ 550 مo وأكثر بدون استخدام لهب مباشر في معزل عن أكسجين الهواء الجوي وبالتالي تتحول المواد العضوية لكربون أسود يشبه الفحم تختلف خواصه باختلاف درجة الحرارة ومدة الاحتراق كما لا تنتج عنه أدخنة ضارة.

طريقة تصنيع الفحم الحيوي

تختلف خواص البيوشار حسب نوع المادة العضوية المستخدمة عامة في التصنيع ودرجة الحرارة لكن بصفة عامة تتم العملية وفق الخطوات التالية:

1- يتم تقطيع المخلفات النباتية سواء نواتج التقليم أو بقايا المحاصيل لزيادة كفاءة الاحتراق.

2- توضع المخلفات في حاوية معدنية وتغلق بإحكام .

3- يتم تسخين الحاوية على لهب عادي لمدة 3 ساعات بحد أدنى مع مراعة تقليبها لضمان تعرض جميع محتوياتها للحرارة.

4- يتم إفراغ البيوشار ثم طحنه وتعبئته.

وتوجد حاليا أفران خاصة لإنتاج البيوشار يتم من خلالها التحكم في درجة الحرارة للوصول بالمنتج للخواص المطلوبة كدرجة التماسك وكمية الفجوات الدقيقة والوزن وما إلى ذلك. والشكل التالي يوضح اختلاف خواص البيوشار المصنع من مخلفات القمح والأرز تحت درجات حرارة مختلفة:

118215906 921454818340120 2923723277040565339 n - البيوشار

أهمية البيوشار

1- تزويد التربة ببعض العناصر الغذائية التي يحتاج لها النبات وخاصة البوتاسيوم.

2- التخلص من متبقيات المبيدات والأسمدة في مياه الصرف الزراعي وبالتالي تفادي تلوث المياه الجوفية ونمو الحشائش.

3- يمكن استخدامه بعد ضغطه على شكل أقراص لامتصاص السموم والغازات من الأمعاء.

4- يحتوي على فجوات دقيقة جدا لا ترى إلا بالميكروسكوب تمثل مأوى للكائنات الدقيقة بالتربة مما يزيد خصوبتها.

5- احتجاز ثاني أكسيد الكربون في التربة وعدم تسربه للغلاف الجوي مما يساهم في الحفاظ على مناخ الأرض.

6- تقليل انجراف الطبقة السطحية من التربة وهي الأغنى بالمغذيات والكائنات الدقيقة المسؤولة عن خصوبتها.

7- زيادة قدرة التربة على الاحتفاظ بالمياه.

8- زيادة كفاءة عملية تصنيع الكمبوست من خلال تقليل مدة التصنيع وتقليل انبعاث الغازات

118463091 365956188138139 6152829698544696980 n - البيوشار

المصادر

* تنويه: الأفكار المذكورة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

اقرأ أيضاً:

الإسبيرولينا

الباولونيا

حشرة القراد

اظهر المزيد

محمد طنطاوي

مدرس مساعد بكلية الزراعة جامعة الأزهر- قسم الأراضي والمياه والبيئة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى