خبر وتعليق

تصاعد المواجهة بين الدولتين .. تصادم قاربين بريطاني وفرنسي (فيديو)

اتهمت فرنسا بريطانيا بعدم الالتزام ببنود الاتفاق الخاص بانسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، على خلفية الخلاف الذي اندلع بين الدولتين بشأن الصيد البحري قبالة جزيرة جيرسي.

وشدد الوزير المنتدب لدى وزارة الخارجية الفرنسية، فرانك ريستر، اليوم الجمعة، على أن فرض الجانب البريطاني قيودا على منح التراخيص للصيادين الفرنسيين لممارسة أنشطتهم قبالة جيرسي يتناقض مع اتفاق “بريكست”، مشيرا إلى أن باريس أكدت للندن بوضوح ضرورة تنفيذ الصفقة.

وتابع: “لن نقبل بحل وسط، ونعتبر أن القرارات التي تبناها البريطانيون لاغية، بإمكان الصيادين التعويل على دعمنا”.

وتصاعدت التوترات حول جيرسي، وهي أكبر جزيرة في المانش، في الأيام الأخيرة، بعد أن احتجت فرنسا على وضع السلطات البريطانية قائمة تضم أسماء 41 سفينة فرنسية يسمح بها بممارسة الصيد قبالة سواحل الجزيرة، رغم إصرار باريس على ضرورة توسيع هذه القائمة إلى 344 سفينة.

كما اتهمت فرنسا بريطانيا بطرح سلسلة مطالب جديدة بشأن ملف الصيد، خارج الاتفاقات المبرمة خلال مفاوضات “بريكست”.

وبعد أن هددت باريس بقطع التيار الكهربائي عن الجزيرة، أرسلت بريطانيا مساء الأربعاء اثنتين من سفن الحراسة التابعة لها إلى الجزيرة، وأعلنت فرنسا في اليوم اللاحق أنها ستنشر سفينتين أيضا في المنطقة.

وحاصر الصيادون الفرنسيون الغاضبون على متن عشرات القوارب أمس لعدة ساعات ميناء الجزيرة احتجاجا على الإجراءات البريطانية.

وأفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بأن رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيجريان “مفاوضات طارئة” لتسوية الخلاف.

كذلك أفاد موقع “بيزنس إنسايدر” بوقوع حادث تصادم بين قاربين في بحر المانش، إبان المواجهة بين فرنسا والمملكة المتحدة، بسبب حقوق الصيد ما بعد “بريكست”.

ويظهر في الفيديو قارب من دون علم فوقه يقترب من قارب آخر يحمل علم جيرسي، الجزيرة التابعة لبريطانيا والتي تتمتع بحكم ذاتي.

ومن غير الواضح ما الدول التي ينتمي إليها القاربان، إلا أنه يبدو أن زورقا فرنسيا اصطدم بسفينة بريطانية.

هذا وشهد يوم أمس الخميس بوادر مواجهة بين فرنسا وبريطانيا، وذلك بعد أن أعلن رئيس رابطة الصيادين الفرنسيين دميتري روجوف، أن 100 سفينة صيد فرنسية ستبحر إلى ميناء جيرسي في إطار احتجاج على القواعد الجديدة التي أدخلتها حكومة جيرسي بموجب اتفاقية التجارة والتعاون بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي (TCA)، والتي تطلب من القوارب الفرنسية أن تظهر إثباتا بأن لديها تاريخا في الصيد في مياه جيرسي.

وعلى الأثر، أمر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإرسال سفينتين حربيتين تابعتين للبحرية الملكية لحماية ميناء جزيرة جيرسي خشية إغلاق تفرضه عليه سفن الصيد الفرنسية.

وكانت حكومة جيرسي قد امتعضت من التصريحات التي أدلى بها يوم الثلاثاء وزير الشؤون البحرية الفرنسي، أنيك جيراردان، الذي حذر من أن إمدادات الكهرباء للجزيرة قد تنقطع ردا على عدم قدرة الأسطول الفرنسي على الوصول إلى مياهها.

من جهتها، قالت الرئاسة الفرنسية إن باريس حريصة على ألا يتدهور الوضع في جزيرة جيرسي البريطانية، إلا أنها اعتبرت أن “اللغة البريطانية بشأن هذه المسألة أدت إلى تفاقم التوتر”.

تعليق:

ما زالت كرة الثلج الخاصة بتفكك الاتحاد الأوروبي خاصة والدول الغربية عامة تتدحرج وتكبر، فالفكر المادي الخالي من القيم الأخلاقي يؤدي في النهاية للأنانية والتنافس وسوء الظن وخلف العهود وها هي بريطانيا تتنصل من الاتفاق مع أوروبا وترسل سفن حربية وفرنسا ترد بالتهديد بقطع الكهرباء عن الجزيرة وارسال سفن حربية أيضا.

فعلا #المادية_هلاك_للإنسانية

مصدر الخبر هنا و هنا

تابع المزيد من الأخبار والتعليقات عليها

لا تنس الاشتراك بقناة أكاديمية بالعقل نبدأ على اليوتيوب

مقالات ذات صلة