خبر وتعليق

انتقادات لخطة يدعمها بيل جيتس للتحكم في المناخ برش الطباشير

سيختبر خبراء هارفارد نظاما لرش ملايين الأطنان من الطباشير في الستراتوسفير، في محاولة لتعتيم الشمس وتبريد الأرض، عن طريق إرسال منطاد على ارتفاع 12 ميلا فوق مدينة كيرونا السويدية.

ويتمثل الهدف من المهمة المقدرة تكلفتها بـ 3 ملايين دولار، بدعم من الملياردير بيل غيتس، في جعل الطباشير يحرف جزءا من إشعاع الشمس، ويمنعه من الاصطدام بالسطح، بغرض تبريد الكوكب.

وتعرضت الفكرة لانتقادات شديدة منذ بدايتها، حتى أن مدير المشروع فرانك كوتش، وصف الحاجة إلى هذا النطاق من الهندسة الجيولوجية بأنها “مرعبة”.

وحذر الخبراء من أن هذه التقنية غير المعتادة يمكن أن تكون كارثية لأنظمة الطقس، بطرق لا يمكن لأحد التنبؤ بها.

وبدعم من مجموعة من المانحين من القطاع الخاص، بمن فيهم غيتس، يتم إطلاق مهمة الاختبار من السويد ربما بحلول نهاية هذا الصيف.

وسيرفع بالون الاختبار 600 كغ من المعدات العلمية على ارتفاع 12 ميلا فوق سطح مدينة القطب الشمالي، وإذا سارت الأمور على ما يرام، سيُطلق حوالي 2 كغ من غبار الطباشير .

وسيؤدي هذا بعد ذلك إلى تكوين عمود من غبار الطباشير يبلغ طوله عدة كيلومترات – ليس كبيرا بما يكفي ليكون له أي تأثير على شدة أشعة الشمس التي تضرب الأرض.

وخلال هذا الاختبار الأول، سيجمع الفريق معلومات حول كيفية تفاعل جزيئات الغبار مع الهواء.

ويمكن بعد ذلك إدخالها في نماذج الكمبيوتر لتحديد ما سيحدث إذا نُفّذت على نطاق واسع.

وقال كوتش لصحيفة Times، إنه يريد تحديد التأثيرات الحقيقية، لأن النماذج الحالية “قد تكون متفائلة للغاية” وتجعل التقنية تبدو جذابة.

وسيستغرق الأمر أطنانا من الغبار والأعمدة عدة مئات من الكيلومترات لإحداث فرق – النظرية هي أن غبار الطباشير سيخلق مظلة ضخمة للشمس. وسيعكس هذا بعض أشعة الشمس والحرارة مرة أخرى في الفضاء، ما يؤدي إلى تعتيم تلك التي تمر عبرها وبالتالي حماية الأرض من ويلات ارتفاع درجة حرارة المناخ.

ويقول كوتش، الذي يقود مختبره في جامعة هارفارد المشروع، إن الاستراتيجية لن تُنشر إلا في محاولة يائسة لحماية أجزاء من الكوكب تصبح غير صالحة للحياة.

وتظهر الدراسات أنه من دون أي جهود لوقف تغير المناخ، مثل القيود على انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من الوقود الأحفوري والملوثات الأخرى، ستكون أجزاء من العالم أكثر دفئا بما يصل إلى 10 درجات فهرنهايت عما هي عليه اليوم.

وهذا من شأنه أن يترك أجزاء من الكوكب غير صالحة للسكن للبشر، بما في ذلك مناطق في أستراليا حيث تصل درجات الحرارة القصوى بالفعل إلى 123 درجة فهرنهايت.

ومع ذلك، يقول منتقدو مفهوم سحابة الغبار، إنه يمنح السياسيين ذريعة لعدم اتخاذ الإجراء الصعب المطلوب لمعالجة تغير المناخ بشكل صحيح.

وقال الأستاذ بجامعة إدنبرة، ستيوارت هاسيلدين، إن حجب الشمس لن يفعل شيئا لإزالة السبب الرئيسي للاحتباس الحراري.

وقال: “من شأنه أن يبرد الكوكب من خلال انعكاس الإشعاع الشمسي، ولكن بمجرد أن تبدأ في ذلك، فإن الأمر يشبه تناول الهيروين – عليك أن تستمر في تعاطي المخدرات لاستمرار التأثير”.

وأوضح أنه من دون معالجة التلوث أولا، سيتعين علينا الاستمرار في رفع المزيد والمزيد من الغبار إلى طبقة الستراتوسفير، ما قد يغير السماء أثناء النهار إلى اللون الأبيض، وإذا توقف، فسيكون هناك ارتفاع في درجات الحرارة العالمية مرة أخرى.

وقال السير ديفيد كينغ، من جامعة كامبريدج، إنه يجب أن يكون هناك وقف لتطبيق هذه التقنية. وقد يكون الأمر كارثيا لأنظمة الطقس بطرق لا يمكن لأحد التنبؤ بها، لذلك يجب جمع البيانات من خلال النمذجة وغيرها من التقنيات.

وقال كوتش، هذا بالضبط ما يفعلونه بهذا الاختبار: إرسال عمود صغير بما يكفي ليس للتسبب في مشكلة، ولكن يكفي لإدخاله في النمذجة.

وقال ديفيد كيث، عضو فريق الدراسة، إن فكرة رش غبار الطباشير كانت استخدام التقنية إلى جانب التدابير الأخرى، وليس كحل بحد ذاته.

وستؤدي إضافته إلى “توفير بعض الوقت” أثناء معالجة مشكلة التلوث الأوسع نطاقا، بما في ذلك إيجاد تقنيات يمكنها سحب الكربون من الغلاف الجوي.

وقال لصحيفة التايمز: “الحقيقة هي، مهما كانت الآراء التي لدي حول تقنية رش الطباشير أو لدى أشخاص آخرين من جيلي حول الهندسة الشمسية، بما في ذلك الأشخاص الذين يعتقدون أنه لا ينبغي أبدا ولا يمكن استخدامها أبدا، فنحن لسنا من يقرر. القرار الذي نواجهه الآن هو ما إذا كنا ندرسها بجدية. ومن وجهة نظري، فإن إجراء تحقيق جاد حول ماهية مخاطرها ومدى نجاحها يوفر للجيل القادم معلومات أفضل لاتخاذ قرار أكثر استنارة”.

وهناك عدد من نظريات الهندسة الجيولوجية التي اقتُرحت، بما في ذلك “المحاصيل والمباني الأكثر لمعانا لتعكس المزيد من ضوء الشمس”، والفقاعات الدقيقة في المحيط وإزالة الغيوم الرقيقة.

وتشمل المقترحات الأخرى: مرايا فضائية عملاقة ورش ملح البحر في السماء لجعل الغيوم أكثر انعكاسا.

تعليق:

يظن الإنسان بغروره أنه محيط بكل المعلومات عن الكون وبالتالي يستطيع أن يغير نظامه الموزون، فبدلا من أن يقضي على السبب الأساسي للتلوث وهو الصناعة الملوثة للبيئة التي تدر عليه مليارات الدولارات ، يقوم بالعبث بنظام الكون الدقيق ليداري على جشعه اللانهائي.

الخلاصة: يلوثون البيئة لكسب الأموال ثم يحاولون اخفاء جشعهم ب الطباشير

#بالعقل_نبدأ

المصدر

تابع المزيد من الأخبار والتعليقات عليها

لا تنس الاشتراك بقناة أكاديمية بالعقل نبدأ على اليوتيوب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة