أبحاث

بحث| اتجاهات الشك في الفلسفة

تعتبر فكرة الشك من الأفكار الفلسفية القوية بل إنها كانت مؤسسة لعديد من المذاهب الفلسفية، والشك بإجمال هو منطقة اللاعلم، فأن أشك في أمر يعني الحيرة والاحتيار بين ما إذا كان هذا الأمر صحيحا أم خاطئا.

 وفكرة الشك من الممكن أن نجملها في اتجاهين رئيسين: الاتجاه الأول هو اتجاه الشك المنهجي، أما الثاني فهو اتجاه الشك المذهبي. وشتان بين هذا وذاك؛ فالأول ينطلق من نقطة الصفر في محاولة للوقوف على حقائق الأشياء، أما الاتجاه الثاني فهو يشكك في قدرة الإنسان على المعرفة أصلا، والفارق بين الاتجاهين كبير كما أسلفنا، لذلك كانت هذه السطور القادمة محاولة بسيطة لشرح فكرة الشك، مع طرح آراء أكبر المفكرين والفلاسفة الذين تناولوا فكرة الشك من الاتجاهين على السواء (المنهجي والمذهبي) مع بيان رأينا المتواضع وبيان أوجه النقص في بعض هذه الأفكار مع دراسة تأثيرها على المستوى الاجتماعي والثقافي.

 فيبدأ البحث بطرح فكرة الشك المنهجي مع إبراز أكبر مفكريه كالغزالي وديكارت ومن ثم الوقوف على آرائهم بالنقد البناء، ثم سنتناول بإجمال فكرة الشك المذهبي، محاولين إيضاح نشأتها وتاريخها وتطورها في عصرنا الحديث ومن ثم ننجز القول حول هذه الفلسفة الثانية وحول آثارها على المجتمع والفرد.

حمل الملف المرفق

اظهر المزيد

أحمد رمضان

طالب بكلية الهندسة – جامعة المنصورة
كاتب حر
باحث ومحاضر بفريق مشروعنا بالعقل نبدأ بالمنصورة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى